إيران: لو أراد الاميركي وليده اللامشروع مقعداً فليجرب حظه

oi;oipio

ندد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني بكلمة رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو في الكونغرس الاميركي امس الثلاثاء ووصفها بالاستعراض والمسرحية السياسية.وقال لاريجاني ، في كلمة ألقاها قبل بدء أعمال الجلسة الافتتاحية لمجلس الشورى الاسلامي، مشيرا الى زيارة نتنياهو لاميركا وتصريحاته في مجموعة آيبك والكونغرس والتي تزامنت مع حملات دعائية وتصريحات اعلامية كثيرة، انه ينبغي الانتباه الى ان تهريجات سياسية حصلت على الصعيد العالمي حول الموضوع النووي الايراني.واضاف، ان حضور رئيس وزراء الكيان الصهيوني كان بمثابة مسرحية سياسية اجريت في الكونغرس مما يدلل ان بلدا كبيرا يدعي انه يدير شؤون العالم اصبح العوبة بيد كيان مختلق.وتابع: ان كل هذه الاثارات والاعلام حول معارضة البيت الابيض لما حصل وماتم تناقله حول اهمية تصريحات نتنياهو لم يكن سوى ساعة من الشعارات المكررة وتصفيق النواب من ذوي التبعية وهو مايثير الدهشة والاستغراب.واشار الى الادلة الخاوية التي عرضها رئيس الحكومة الاسرائيلية ومزاعمه بشان ايران وملفها النووي وقال: الادلة الخاوية التي قدمها نتنياهو تكشف ان الموضوع الاساسي ليس هو ملف ايران النووي والهواجس التي تزعم بشانه، بل ان الهاجس الاكبر يتمثل في انتشار الفكر الثوري الاسلامي بالمنطقة.وقال ان نتنياهو سعى جاهدا لاثارة مخاوف الكونغرس الامريكي من خلال الايحاء بان ايران ومن خلال عدد اجهزة الطرد المركزي التي تمتلكها حاليا يمكنها حيازة السلاح النووي في المستقبل ما يشكل خطرا على “اسرائيل” والمنطقة واضاف: ان هذه التصريحات تبدر من جهات تمتلك حوالي 200 راس نووية بشكل فعلي ولكنها تطلق الاتهامات ضد ايران على اساس النوايا والقدرات الذاتية.ولفت الى ان من سخرية الدهر ان يصف رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي ايران بانها داعمة للارهاب بسبب دعمها لحزب الله وحماس وقال: ان الكيان الذي يطلق مثل هذه التصريحات هو الكيان المعروف بالارهاب عالميا والذي يحتوي سجله الاسود على تنفيذ المئات من عمليات الاغتيال التي راح ضحيتها شهداء مثل فتحي شقاقي، الشهید عماد مغنیة، قادة فتح، یاسر عرفات،واغتيال العلماء النوويين الايرانيين وتعذيب الاف الفلسطینيين .واشار الى تهديدات نتنياهو بشان اتفاق مجموعة 5+1 مع ايران بشان ملفها النووي واستعداد كيانه للقيام بعمل عسكري ضد ايران لوحده وقال : رغم ان هذه التصريحات التي اطلقها رئيس الحكومة الصهيونية لا تستحق الرد كالتصريحات التي اطلقها الرئيس الامريكي باراك اوباما في خطابه الاخير الا انه لو كان الكيان الاسرائيلي او الكونغرس الامريكي يرغب باستلام وليده اللامشروع على كرسي للمقعدين فليختبر حظه ويشن هجوما على ايران ليرى الرد المدمر والشامل للقوات المسلحة الايرانية.وفي جانب اخر من كلمته اشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى المحاولات التي بذلتها امريكا للتفاوض مع ايران بشان ملفها النووي وطلب الوساطة من عمان والتخرصات التي تطلق بشان ان موافقة ايران على المفاوضات جاءت بفعل الحظر المفروض عليها وقال : ايران دخلت المفاوضات بارادة جادة وحقيقية وعلى الجانب الاخر ان يدرك بان طهران وضعت اطرا خاصة لتفاوضها تتمثل في صيانة تقنيتها النووية والفريق المفاوض يعمل ضمن هذا الاطار.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.