معايشة المسؤولين

العراق يمر بمرحلة حساسة ومفترق طرق، وتتكالب عليه قوى الشر والرذيلة والانحطاط، والشعب العراقي هو من يدفع الثمن، ويتعرض الى ابشع انواع القتل والذبح والتشريد ،ورجالات الدولة ينعمون بخيراته ويسكنون أجمل الفلل والقصور، وابناؤهم يعيشون في ترف وكأنهم لايرون ولا يسمعون, اليوم،اطالب رؤساء الجمهورية والوزراء والبرلمان ونوابهم، وجميع المسؤولين والبرلمانيين وكبار الموظفين العراقيين بالتوجه فورا لجبهات القتال للمعايشة مع ابطال القوات الامنية، ورجال المرجعية اسود الحشد الشعبي، والمشاركة الفعلية معهم في معركة العراق، معركة الشرف، معركة الوجود ضد جيوش المرتزقة الدواعش، خوارج الامة لتطهير ارضنا المقدسة من جرذان الفكر الارهابي المتطرف، ولا عذر من( التملص ) من هذه المهمة الوطنية مهما كانت الاسباب، كما لانقبل بمشاركة رمزية بإرتداء الملابس العسكرية ومعها (صورني) اليوم يوم الجهاد والملحمة، ولاهوادة في ذلك، ندعوكم ،كونوا مع الابطال الشرفاء، مع الوطنيين المجاهدين، ولا تتخاذلوا، وقد أعذرمن أنذر، وما النصر إلامن عند الله العلي القدير.

فاضل عباس الشمري

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.