عاشت فصائل المقاومة

‏ بعد ان باعوا الموصل وتكريت والرمادي وديالى, وزوجوا بناتهم إلى مجرمي التاريخ ( عصابات داعش) وبعد ان نشروا القتل والخراب بتاريخ العراق وارثه الحضاري, تناسوا سبايكر واغتصاب الأزيديات والمسلمات والمسيحيات وساقوهن إلى سوق النخاسة, والذبح والنحر والتمثيل بالعراقيين, يظهر علينا النجيفي عاهر السياسة ومن لف لفهم ليدافعوا عن قتلة أولادنا وأخواننا وأخواتنا وأمهاتنا, فمنهم من يتكلم على البرلماني والقائد الميداني هادي العامري الذي اثبت انه اشرف من أشرفهم واطهر من أطهرهم والذي أبلى بلاء كبيرا وإخوته من الحشد الشعبي وفصائل المقاومة لتحرير ارض العراق ومنهم من يتكلم على أبطالهم الذين انتخوا للعراق وأهله وقدموا الغالي والنفيس من اجل رفعة العراق وشعبه.

رشاد الوائلي

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.