حصاد الانتصارات

قاطع الكرمة شارف على الانتهاء والسقوط بيد القوات الامنية وابناء الحشد الشعبي, حيث باغت الجيش العراقي العصابات الاجرامية في ناحية الكرمة التي كانت متهيئة لتشتيت الجهد الامني مع انطلاق عمليات “لبيك يارسول الله” , اذ كانت تسعى لفتح جبهة جديدة في حال تحقيق انتصار في صلاح الدين الا ان ذلك افشل بعد مهاجمة الكرمة بوابة مدينة الفلوجة ومصدر الخطر على العاصمة بغداد, وتمكنت القوات الامنية والحشد الشعبي من تحرير اغلب قواطع العمليات في صلاح الدين من سيطرة العصابات الاجرامية, تزامنت معها عمليات لابناء العشائر الشرفاء في محافظة الانبار ضد الزمر الارهابية…وهو ما اغلق جميع الطرق بوجه “داعش”,زمام المبادرة بايدي ابناء العراق, ومعركة الحسم لاحت نهايتها, وبوصلة الصراع اتجهت نحو مؤشر الانتصار المحقق, مالم تتدخل امريكا وتبث سمومها بمخطط جديد يقلب الموازنة.

سلام الزبيدي

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.