ثوابت السياسة الامريكية

حذر الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي آي إيه» ، الجنرال ديفيد بتريوس، من أن الخطر الحقيقي على استقرار العراق على المدى الطويل يأتي من ميليشيات « الحشد الشعبي» المدعومة من إيران، وليس من التنظيم المعروف بـ»داعش»بتراوس يرسم في تصريحه ثوابت السياسة الامريكية التي مارستها عبر سنوات ما بعد السقوط هي الترويج لحرب طائفية لا تبقي ولا تذر, الوقوف بوجه بناء دولة عراقية مركزية قوية وفاعلة,حفظ التوازن في الكيانات الطائفية والقومية المشحونة بالتوجهات الانفصالية للحد من تاثيرات دور الاكثرية السكانية ,التحضير لبناء الدولة الكردية على غرار الكيان الاسرائيلي ضمن تحالف وثيق, وتقسيم العراق .
المرصد الشيعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.