أدوات المشروع الامريكي

امريكا لا تخاف على السنة بالعنوان السياسي ليس لانها انسانية وتحبهم بل لانهم الادوات المنفذة لمشروعهم وهذا ما دفع بترايوس ان يصف الحشد بانه ابشع من داعش, وطبعا الشارع السني يحركه رجال السياسة وسماسرة القتل والشارع السني لا يملك قيادات حكيمة ولا مركزية وهذا ما حصل حيث تم توريط الناس وزجهم في معارك اكلت الاخضر واليابس والنتيجة هروب جميع القيادات وتسليم المدن الى العرب والاجانب.
علي الفهداوي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.