نحن قادمون

يبدو اننا امام نسخة ثانية من حرب تموز 2006 فالتعجرف والزهو والغرور الصهيوني آنذاك يعيشه حليفه السعودي اليوم بوضوح وبسقف شروط مرتفع ولا يرضى باقل من انسحاب الحوثيين وتسليم اسلحتهم كما اُعلن لغاية اليوم في قبال حركة حكيمة ومقتدرة كما كان حزب الله آنذاك وما يزال, مخرجات المعركة ستفرزها نتائج المواجهات على الارض وسيضطر معها الطرفان للمفاوضات التي سيكون ظاهرها تسوية تحفظ ماء وجه السعودية وحقيقتها التسليم بالدور الحوثي في اليمن والمنطقة وستشتغل وسائل اعلام البترودولار على التغطية على الظاهر والتعتيم على الحقيقة التي لن يحجبها غربال.
منهج الولاية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.