حقيقة ألاخبار

تروي لنا سيرة مدرسة وتلاميذ أتباع أهل البيت عليهم السلام وحلول البلاء عليهم من أمراء الظلم والخيانة للشعوب حيث تجد في لبنان والبحرين والعراق ومصر واليمن وباكستان وكل بقاع الارض أتباع اهل البيت يكفَّرون ويتهمون بالعمالة لأسرائيل ولم نسمع من فتوى علمائهم ان الشيعة اشد من اليهود على الاسلام ونجد كل مكان هم يكفرون باسم الدين وهذا نهج..ونذكراليوم ليبيا دمرتها وقصفتها الطائرات العربية بالتعاون مع أمريكا والغرب مع العلم هم من السنة وليس الشيعة..وتونس من يوجد في جبال هم متمردون أرهابيون سنة يقتلون الجيش والشرطة التونسية الذين هم سنة وليس شيعة..والجزائر كذلك من يفجر فيها من السنة وليس من الشيعة ومن فجر نفسه في فنادق عمان بالاردن قبل سنوات هم من السنة ومن يفجر ويقتل في باكستان وافغانستان هم من السنة الوهابية..ومن فجر نفسه ويفجر في اليمن هم من اهل السنة الوهابية وفي مصر..ومن يفجر الكنائس ويغتصب النساء ويذبح الابرياء في العراق وسورية بالاحزمة الناسفة والسيارات المفخخة هم ارهابيون وهابية سنة وليس شيعة, والعجيب كل من يقتل من السنة والشيعة في بلدان العرب بأموال العرب وبسلاح العرب ودمروا بلدان العرب وبقي العرب تابعين للغير وعملاء للغرب .
حميد الفتلاوي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.