ال سعود والصهيونية وجهان لعملة واحدة

اغلبنا يتذكر حرب 2006 العدوانية التي شنها الكيان الصهيوني على لبنان وتحديدا على حزب الله وعلى اثرها قام الصهاينة بقصف كل شيء وتدمير كل شيء فقتلوا الاطفال والنساء والكبير والصغير حتى الاماكن التي كانت تابعة للامم المتحدة لايواء اللاجئين وقتلت الكثير من الذين كانوا يختبئون فيها هرباً من العدوان الغاشم وكذلك قصفت ودمرت سيارات الاسعاف التي تجلي المصابين وكذلك دمرت المنشأت الحيوية التابعة للدولة والافراد واحرقت الاخضر واليابس كما يقولون في المثل وهاهم ال سعود اليوم يعملون كماعملت الصهيونية في لبنان فقد قصفوا كل شيء من بيوت الامنين ومخيمات النازحين ومعمل الالبان وقاطرات الدقيق والمستشفيات ويمنعون دخول مواد الاغاثة والصليب الاحمر لتقديم الخدمات الطبية وكلامهم مثل كلام الصهيونية بان القصف لا ينقطع حتى يسلم حزب الله سلاحه واما ال سعودفيقولون لاينقطع القصف حتى يسلم الحوثيين سلاحهم فما اشبه اليوم بالبارحة وهو كذلك , والأمور بخواتيمها, فكما انتصر حزب الله على اسيادهم, كذلك سينتصر انصارالله على ال سعود, وتلك الايام نداولها بين الناس.
محمد عكلة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.