جزائري: تصريحات اشتون كارتر دليل فهمه المتدني

همحهخحخه

أعلن وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر أن أي اتفاق نووي مع إيران لابدّ أن يتضمّن تفتيش مواقعها العسكرية،وأضاف كارتر، في مقابلة مع شبكة “سي ان ان” الأميركية، أنه “لا يمكن أن يعتمد الاتفاق على الثقة فقط”، مشيراً إلى ضرورة أن يتضمّن “بنوداً كافية لعمليات التفتيش التي لا بد أن تشمل المواقع العسكرية”وأوضح كارتر أن الولايات المتحدة تملك قنبلة تقليدية مصمّمة لتدمير الأهداف التي تقع على عمق تحت الأرض”، في إشارة إلى منشأة فوردو الإيرانية المبنية تحت الأرض، ولكنّه شدّد على أن اللجوء إلى الخيار العسكري سيؤدي إلى انتكاس برنامج طهران النووي عاماً واحداً فقط، وهي المدة الزمنية التي تحتاجها طهران لصنع قنبلة، في حال خرقت الاتفاق الذي يجري التفاوض عليه في المقابل، عدّ مساعد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلّحة الايرانية العميد مسعود جزائري، التصريحات المكرّرة لكيري حول تفتيش المراكز العسكرية الايرانية، أنه “مؤشر لفهمه المتدني ومآرب الأميركيين المغرضة”وقال جزائري إنه، وبعد تصريحات المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران على خامنئي عن رفضه تفتيش المنشآت العسكرية الايرانية، فإن “إصرار الطرف الأميركي على تفتيش المراكز العسكرية الايرانية يأتي في إطار الآمال الضائعة وغير المتحقّقة لقادة البيت الأبيض”، مؤكداً أن القوة الدفاعية الإيرانية هي بمثابة “قبضتها الحديدية أمام المطالب المبالغ بها للأجانب وأعداء الشعب الايراني”وأضاف جزائري أن المسؤولين الايرانيين المعنيين أعلنوا بوضوح وصراحة في المفاوضات سابقاً أيضاً، وفي إطار تدابير النظام، “رفضهم” أي تفتيش للمراكز والمنشآت العسكرية والدفاعية الايرانية , وعدّ مساعد الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية لشؤون التعبئة والاعلام العميد مسعود جزائري، التصريحات المكررة لوزير الدفاع الاميركي حول تفتيش المراكز العسكرية الايرانية مؤشرا لفهمه المتدني ومآرب الاميركيين المغرضة ,وقال العميد جزائري ردا على التصريحات الاخيرة لوزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر بشان تفتيش المراكز والمنشآت العسكرية الايرانية ، انه وبعد تصريحات قائد الثورة الاسلامية القائد العام للقوات المسلحة بشان منع تفتيش المنشآت العسكرية الايرانية ، فان مثل هذا الكلام “تصريحات اشتون كارتر” مؤشر إما للفهم المتدني لقائله وإما انها تكشف عن المآرب المغرضة للاميركيين , واضاف العميد جزائري، لقد اعلن المسؤولون الايرانيون المعنيون بوضوح وصراحة في المفاوضات سابقا ايضا، وفي اطار تدابير النظام ، منع اي تفتيش للمراكز والمنشآت العسكرية والدفاعية الايرانية ,وعدّ مساعد الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية ، اصرار الطرف الاميركي على تفتيش المراكز العسكرية الايرانية بانه ياتي في اطار الآمال الضائعة وغير المتحققة لقادة البيت الابيض، مؤكدا ان القوة الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية هي بمثابة قبضتها الحديدية امام المطالب المبالغ بها للاجانب واعداء الشعب الايراني ,وفي نفس السياق قال وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر إن مقاتلي “القاعدة” استغلوا فرصة الاضطرابات في اليمن لتحقيق مكاسب على الأرض هناك, وأوضح كارتر في تصريحات صحفية أن “الوضع في اليمن مازال غير مستقر بشكل واضح وهناك عدد من الأطراف المتقاتلة المختلفة ،احداها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب طرف آخر استغلت فرصة الاضطرابات هناك وانهيار الحكومة المركزية” ,وأضاف كارتر خلال مؤتمر صحفي في طوكيو، أن أمريكا تشعر بقلق بشكل خاص من تنظيم “القاعدة في جزيرة العرب” لأنه بالإضافة إلى طموحاته الاقليمية لديه طموح لضرب أهداف غربية من بينها أمريكا , وفي إشارة إلى نشاط التنظيم في اليمن قال كارتر “نرى أنهم يحققون مكاسب مباشرة على الأرض هناك مع محاولتهم أخذ أراض والسيطرة على أراض في خطوط القتال تلك ونرصد مشاركة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في هذا الشكل من القتال”.يشار الى ان تنظيم “القاعدة” في اليمن يحصد نتائج “عاصفة الحزم” التي أعلنت فيها السعودية عدوانها على اليمن ، بدعم من أمريكا وخاصة بعد استيلاء عناصرها على بعض القرى في الجنوب وحضرموت.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.