صيادون صينيون يحافظون على تقاليدهم القديمة

مهعمهكحخه

نظراً للتطور الكبير الذي يمر به العالم، وللتكنولوجيا الحديثة التي دخلت في أدق تفاصيل حياتنا، وأصبحنا غير قادرين على تصور الحياة من دونها. برغم هذا كله، إلا أن هناك بعض الصيادين الصينيين الذين حافظوا على عاداتهم وتقاليدهم التي يعود عمرها إلى أكثر من 1000 سنة ماضية. هؤلاء الصيادون الذين أبحروا بسلام عبر النهر، متسلحين بأدواتهم القديمة مثل مصباح الغاز، والشبكة، وطائر الغاق الذي يغطس في الماء، ويصطاد أسماك الكارب، ويعود بها إلى الصياد. ينطلق هؤلاء الصيادون في الصباح الباكر إلى النهر، ويسمحون لطائر الغاق بالغوص في الماء، للقبض على أسماك الكارب الكبيرة. الصيادون كبار السن من قويلين يقضون ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات في النهر كل صباح، وتقوم طيور الغاق باصطياد نحو 4 كيلوغرامات من أسماك الكارب في اليوم الواحد. ويحرص هؤلاء الصيادون على إبقاء هذه الممارسة الخاصة بهم على قيد الحياة، وعدم النظر إلى بديل آخر. لمنع طيور الغاق الجائعة من إبتلاع الأسماك عند اصطيادها، فإن الصياين يقومون بوضع حلقة بالقرب من قاعدة حلق الطيور، والتي تمنعهم من ابتلاع أي نوع من الأسماك الكبيرة، ولكنها تسمح لهم بتناول الأسماك الصغيرة دون أي ازعاج.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.