موسم تامل الزهور في اليابان

عهحخهحه

في فصل الربيع، يحتفل اليابانيون بمهرجان “هانامي”، وهي كلمة تعني تأمل الزهور وهي متفتحة. أشجار الكرز في اليابان تحمل رمزية عالية للحياة والموت.لا تحمل أشجار الكرز الياباني ثماراً، ولكن أكثر ما يميزها هي أزهارها التي تمتاز بقصر مدة حياتها، فهي تبقى متفتحة لأيام قليلة فقط ثم تتساقط.تعلن مؤسسة الأرصاد الجوية اليابانية عن المناطق التي تزهر فيها أشجار الكرز، وذلك وفقاً لدرجات الحرارة. وتتم تغطية هذا الحدث على شاشات التلفاز، ما يسمح للجميع برؤية هذا الحدث المميز. والهانامي (باليابانية: 花見 وتعني “مشاهدة الزهور”) هي العادة المتبعة في اليابان والتي تتمثل في تأمل منظر الزهور وهي متفتحة، وغالبا ما يقصد اليابانيون في حديثهم عن الزهور، تلك المتعلقة بشجرة الكرز (ساكورا). تبدأ أشجار الكرز في الإزهار مع نهاية شهر آذار وتدوم تلك المرحلة حتى بداية شهر نيسان، ومع حلول هذا الشهر تكون أشجار الساكورا قد أزهرت في كامل أنحاء البلاد. تتجلى مظاهر الهانامي عندما يستغل اليابانيون هذه الفرصة، للاحتفاء تحت ظلال هذه الأشجار أثناء النهار في أيام العطلات أو في الليل.يرجع تاريخ هذه العادة إلى عدة قرون. تم الاحتفاء بها لأول مرة أثناء مدة نارا (710-784)، عندما كانت الثقافة الصينية في عهد أسرة تانغ تهيمن على اليابان. تم إدخال هذه العادة الصينية الأصل إلى البلاد على غرار العديد من التقاليد الأخرى. كان الناس في تلك المدة يتأملون أزهار شجرة الخوخ، ثم حلت أزهار شجرة الكرز محلها أثناء مدة هييآن. منذ ذلك العهد أصبح لفظ زهرة مرادفا لزهرة الكرز في الشعر الياباني (تانكا وهايكو).كان الاحتفاء بالساكورا يتم للإعلان عن بداية موسم زراعة الأرز. اعتقد الناس بوجود أرواح تسكن الأشجار، فكانوا يضعون القرابين تحتها، ثم يقومون باحتساء الساكي. قام الإمبراطور ساغا أثناء مدة هييآن باعتماد هذه العادة في بلاطه (كيوتو) وجعل منها عيدا لتأمل الزهور، يتم ارتداء ملابس خاصة بالمناسبة، ثم الجلوس تحت أغصان الأشجار المزهرة واحتساء الساكي. كان يتم كتابة الأشعار التي تتغنى برقة هذه الأزهار، تصورها الأبيات الشعرية على أنها صورة أخرى للحياة، مشرقة وجميلة، إلا أنها عابرة وزائلة. كانت هذه الطقوس البدايات الأولى للاحتفاء بالهانامي.ظلت هذه العادة مقصورة على رجال البلاط فقط، ثم انتشرت بين أوساط طبقة المحاربين (الساموراي وغيرهم)، ثم ومنذ مدة إيدو، بين كافة طبقات الشعب. كان الناس يقومون باحتساء الساكي ويتناولون طعامهم في جو من السرور والغبطة.لا تزال هذه العادة مستمرة إلى يومنا هذا. يخرج اليابانيون في نزهة مع عائلاتهم وأصدقائهم، يجلسون تحت الأشجار ويستمتعون بمنظر الزهور. تعدّ لحظة تفتق أولى الأزهار (開花 = كايكا) من الأوقات المحببة، ويترقب هواة التصوير هذه اللحظات بشغف كبير. تعرض نشرة الطقس في التلفزيون مراحل عملية الإزهار (満開 = مانكاي)، وتبدأ جنوبا في جزيرة أوكيناوا لتنتهي بعد حوالي شهر واحد في جزيرة هوكايدو في الشمال.واصل الشعب الياباني إلى يومنا هذا على تقليد الهانامي , الآلاف من الأشخاص تملأ الحدائق لعقد حفل الهانامي تحت الأشجار المزهرة , و يستمرون حتى وقت متأخر من الليل , في معظم اليابان تأتي أيام ازدهار اشجار الكرز ( احتفال الهانامي ) في الوقت نفسه من بداية الدراسة والعمل بعد عطلة , يحتفل اليابنيون بالهانامي مع الأصدقاء ، والعائلة ، وزملاء العمل .

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.