حزب الله سیطر علی سلسلة من مواقع التكفیریین فی القلمون بلا قتال

11198990_829109350508250_1938269180_n

سیطر مجاهدو حزب الله علی عدد كبیر من المواقع التابعة للجماعات الإرهابیة التكفیریة فی جرود منطقة القلمون السوریة المحاذیة للحدود مع لبنان فی ریف دمشق، وذلك بلا قتال وبالتنسیق مع الجیشین السوری واللبنانیة. حزب الله سیطر علی سلسلة من مواقع التكفیریین فی القلمون بلا قتال وبينت مصادر اعلامية أن الاحتشاد والانتشار العسكري المیداني الكبیر الذی نفذه حزب الله علی مستوی عشرة ألویة من مقاتلیه، خلال الأیام الثلاثة الماضیة فی منطقة القلمون السوریة وفی السلسلة الشرقیة من جبال لبنان علی الحدود السوریة اللبنانیة، وذلك بالتنسیق مع الجیشین السوری واللبنانی، قد حقق غرضه فی الساعات القلیلة الماضیة. موضحة، أن مسلحی العصابات الإرهابیة التكفیریة انسحبوا من العدید من مواقعهم فی جرود القلمون تحت جنح الظلام، باتجاه تلة مسعود وجرود عرسال، ما سمح لمجاهديی حزب الله، بالسیطرة علی المواقع التی فر منها التكفیریون بلا قتال. ما یعنی ان كلام الأمین العام لحزب الله السید حسن نصرالله فی ١٦ شباط المنصرم عن تنفیذ معركة القلمون الكاملة بعد ذوبان الثلج قد أثمرت نتائجه عبر تنفیذ المرحلة الاولی من المراحل الأربعة المعدة لهذه المعركة الحاسمة والتی ستنطلق مرحلتها القتالیة الثانیة حسب ما أفاد القائد المیدانی خلال الأیام الاولی من الأسبوع المقبل. وإن المرحلة الثانیة من معركة القلمون ستبدأ بهجوم واسع من أربع جبهات لتضییق الخناق علی الإرهابیین التكفیریین، فی تلة موسی ومحیطها، وذلك بعد الانتهاء من تموضع القوات والتثبیت الكامل وتجهیز تلك المواقع المحررة بالعتاد والاعداد البشریة القتالیة وبالمدفعیة الصاروخیة اللازمة والتی ستقوم بالتمهید بالقصف المدفعی المیدانی والجوی عندما تحصل القوات علی الموافقة من القیادة وتحدید ساعة الصفر. القائد المیدانی المعنی بهذه المعركة قال فی حدیث اعلامي بالرغم من ان معركة تحریر تلة مسعود الاستراتیجیة المشرفة علی منطقة جغرافیة واسعة فی القلمون ستكون صعبة لأنها تحت سیطرة الجماعات الإرهابیة التكفیریة المسلحة منذ أكثر من ٤ سنوات (منذ تاریخ بدء الأزمة فی سوریا) وكانت بعیدة عن عیون وأنظار الجیش العربی السوری. ویستدرك القائد المیدانی فی حزب الله قائلاً: ‘إلا أن التكتیك العسكری المتبع بالهجوم المتوقع تنفیذه فی مراحله الثلاث، سیكون كفیلاً بدخول القوات المهاجمة الی داخل المنطقة والی تلة مسعود المعقدة بأنفاقها وتحصیناتها وبالتالی القضاء علی العناصر الإرهابیة المسلحة وتطهیرها منها بالكامل’. القائد المیدانی یوضح بأن المعركة المقبلة ستكون من كل الجبهات المیدانیة، وبمشاركة كافة الأسلحة بما فیها سلاح الجو، متحدثًا عن «مفاجآت» ستذهل الجمیع خاصة فی الأداء والتنفیذ وقضم المواقع وتحریر المنطقة بالتنسیق الكامل مع الجیش العربی السوری وأطراف اخری’. ویقول القائد المیداني فی حزب الله: سنسعی لأَن یكون عید المقاومة والتحریر الوطني فی لبنان هذا العام مناسبة لعیدین وذلك بعد تحریر الشریط الحدودي السوري مع لبنان الذی أرادت قوی الاستكبار العالمی وأدواتها فی المنطقة إقامته فی قری وبلدات القلمون المقابلة لمنطقة بعلبك – الهرمل خصوصا والبقاع عموماً وذلك بعد تحریر جرود عرسال من كابوس تلك الجماعات الإرهابیة’. یشیر القائد المیداني إلی أن تحریر القلمون وجرود السلسة الشرقیة من جبال لبنان من العصابات الإرهابیة التكفیریة سیكون متزامنًا مع ذكری تحریر الجنوب اللبنانی من الاحتلال الصهیونی فی الخامس والعشرین من شهر أیار من العام 2000، والذی أعلنته الحكومة اللبنانیة التی كان یرأسها الرئیس سلیم الحص، عیدًا وطنیًا رسمیًا فی لبنان تحت اسم «عید المقاومة والتحریر»، ویحتفل به الشعب اللبناني سنویًا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.