الفهم المقولب

عادة الانسان البسيط الفهم ان ينشيء فـي ذهنه قوالب اولية عامة ثم يقوم بملئها فيمـــــا بعد بما ينتمي اليها من معطيات، ولانها الية ذهنية اولية وحسب، فان استمرار عمل الانسان بها، سيحرمه من الانفتاح على عالم المعرفة الواسع مترامي الاطراف, هذه القوالب تشبـه قوالب الطوب التي كان وربما لازال بعض الناس يستخدمونها لصناعة الطابوق، تخيلوا معي ان احدهم يحمل قالبـه ويحاول تطبيقه على بناية غيره !وهذا بالضبط ما يجري فـي تقييم الانسان الاقل معرفــة للاكثر، فاذا كان الاخير اكبر من القالب ولا يمكن وضعـه فــي احد نماذجه ، يعمد بسيط الفهم ، اما الـى اتهامه بالخروج عــن جميع الانساق والانماط او يحاول جاهدا ان يقوض بنيانــه بهدم اجزاء مــــــن شخصيته او ثلم اطراف منها لتناسب قالبه …. والله بلوى !.
ضياء البناء

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.