مجلس الأمة الكویتي یستنكر التفجیر الارهابي فی القطیف

هيدددددددددد (2)

أعرب نواب مجلس الأمة الكویتی عن إدانتهم لأعمال الإرهاب التی تعرض لها مسجد الأمام علی (ع) فی القطیف’ فی المملكة العربیة السعودیة، واصفین إیاها بأنها أعمال لا تمت لتعالیم الدین الإسلامی الحنیف بصلة، وهدفها بث الفتنة والفرقة بین فئات المجتمع السعودی والإسلامی.

ودان رئیس الاتحاد البرلمانی العربی رئیس مجلس الامة الكویتی مرزوق الغانم، حادث التفجیر الارهابی الذی استهدف المصلین بمسجد فی مدینة القطیف السعودیة.

وقال الغانم فی تصریح صحافی ان ‘الحادث الارهابی الذی استهدف الابریاء فی احد بیوت الله یثبت مجددا ان الارهاب الاعمی جعل من كل شیء هدفا وان مواجهته بكافة الوسائل واجب شرعی ووطنی’.

كما اعرب الغانم عن صادق العزاء وخالص المواساة لذوی الشهداء الذین سقطوا فی حادث التفجیر متمنیا الشفاء العاجل للجرحی والمصابین.

اما النائب السید عدنان عبد الصمد فقال : فی مسجد الامام علی و القلوب خاشعة بالصلاة فی یوم جمعة مبارك و فی ذكری میلاد سید الشهداء، الی بارئها العلی الأعلی تسمو هذه الأرواح الطاهرة فما أعظمها من شهادة حیث فاز ألأبرار و رب الكعبة و دماؤهم الطاهرة ستكون سیفاً منتصراً علی اعدائهم و الذین من خلفهم .

من جهته، أعرب النائب عبدالله التمیمی عن اسفه الشدید للعمل الارهابی الذی استهدف الابریاء العزل فی مسجد الامام علی بمنطقة القدیح فی القطیف شرق المملكة العربیة السعودیة.

واعتبر أن هذه رسالة تحذیر لكافة دول الخلیج الفارسی لشحذ الهمم ومواجهة التطرف، وتجفیف منابعه وادواته الخطیرة، فما جری فی القطیف التی لا تبعد عن الكویت كثیراً یوجب علی المسؤولین فی دول المجلس الیقظة ومواجهة هذه الاعمال الارهابیة، وفی الكویت بالذات التی لن تكون بمنأی عما یجری هناك یجب أن تظهر مبادرات للوقایة قبل أن یحدث ما لاتحمد عقباه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.