المعلم: وجود طائرات غير سورية في أجوائنا عدوان ويحق لنا الرد عليه

وزير-الخارجية-السوري-وليد-المعلم

اكد نائب رئيس مجلس الوزراء السوري وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن الوزير الأرميني أجرى محادثات مثمرة وبناءة مع الرئيس بشار الأسد، وقال: “كما أجرينا جولة محادثات في وزارة الخارجية تناولت مختلف القضايا والعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين”.

وأضاف المعلم خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية أرمينيا ادوارد نالبانديان أن “وجهات النظر بيننا كانت متطابقة حول القضايا التي بحثت وحول العلاقات الثنائية بين البلدين وأولوية مكافحة الإرهاب في سوريا”. وقال “لو أن المجتمع الدولي أنزل العقوبة بحق السفاحين الذين ارتكبوا المجازر الأرمنية في مطلع القرن الماضي لما تجرأ أحفادهم اليوم في تركيا على ارتكاب المجازر عبر أدواتهم في سوريا، والسؤال ماذا سيفعل المجتمع الدولي للسفاحين الجدد؟”.

وتابع وزير الخارجية والمغتربين قائلاً “لو كنا ننتظر المجتمع الدولي حتى يعاقب هؤلاء المجرمين لما قدمنا قوافل الشهداء والجرحى، نحن لم ننتظر وربما لن ننتظر طالما أننا نملك إرادة وأملا بالنصر ونشعر بأن شعبنا يؤازر قواتنا المسلحة لتحقيقه”.

وردًا على سؤال حول تصريحات وزير خارجية النظام التركي بشأن وجود اتفاق مبدئي بين تركيا والولايات المتحدة على تقديم دعم جوي للإرهابيين، اكد المعلم “تركيا ترتكب أفعالاً عدائية في سوريا أسوأ بكثير من هذا التصريح، وهو يعلم أن استخدام الأجواء السورية من قبل طائرات غير سورية عدوان موصوف، وبالتالي من حق الجمهورية العربية السورية بما تملكه من إمكانيات التصدي لهذا العدوان، ولكن الشيء الجيد في هذا التصريح أنه اعتراف تركي بنية العدوان على سوريا”.

وأضاف وزير الخارجية “نقول لوزير خارجية فرنسا، عليه أن يوقف التآمر على سوريا هو وحلفاؤه، والشعب السوري قادر على صد هذه الهجمة ومنع أي محاولة للتقسيم”، مؤكداً أن العلاقة بين سوريا والاتحاد الروسي والجمهورية الإسلامية الإيرانية أعمق بكثير مما يظن البعض وهم لم ولن يتأخروا عن تقديم الدعم لصمود سوريا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.