هدفها تعزيز ثقافة المقاومة ..إيران تطلق مسابقة لأكثر رسم ساخر من تنظيم «داعش» الاجرامي

حخهجحخ

في محاولة للكشف عن “الوجه الشرير” لتنظيم داعش الاجرامي وفضح الجرائم البشعة التي ارتكبها مسلحوه ، أطلقت إيران مسابقة لرسوم الكاريكاتير تقدم فيها جوائز لأفضل رسم يسخر من هذه الجماعة الارهابية. واستقبل “بيت الكرتون” الإيراني نحو 800 رسم من 43 دولة مختلفة من جميع أنحاء العالم. واختارت لجنة المسابقة 280 رسماً ليتم الإعلان عن الفائزين اليوم الموافق 31 آيار. وتتضمن المسابقة قسمين ، واحد للرسوم الكارتونية ، يستهدف جرائم “داعش”، وما ترتكبه من فظائع في البلدان المتواجدة فيها. والثاني يستهدف بشكل رئيسٍ البلدان والشخصيات الداعمة للتنظيم ، وركزت على شخصيات معينة يفضل أن تدور الرسوم حولهم، وهم كل من المجرم “أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم “داعش”، وحمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر السابق، وبنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، وفرنسوا أولاند الرئيس الفرنسي، وديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني، وباراك أوباما الرئيس الأمريكي”. واستقبلت الجائزة عروضا من دول أخرى منها أستراليا، البرازيل، الصين، الهند والمملكة المتحدة، بحيث كان مجموع الدول المشاركة في هذه المسابقة 40 دولة. اللافت في المسابقة أن بعض الرسامين المشاركين من سوريا والعراق تحديدا قرروا اختيار أسماء مستعارة بسبب مخاوف أمنية. وهو ما أشار إليه محمد حبيبي، السكرتير التنفيذي للمسابقة قائلا: “أن الكثيرين في العراق وسوريا كانوا خائفين لدخول هذه المسابقة”. وحددت المسابقة أهدافها وهي تعزيز ثقافة المقاومة من خلال الفن المعاصر، وفتح آفاق جديدة للتعاون والتبادل الثقافي والفني بين الفنانين الإيرانيين وغيرهم من الفنانين الأجانب. ومن المقرر أن يتم الإعلان عن الفائز خلال الحفل الختامي للمسابقة اليوم الموافق 31 آيار ، ثم أنها تخطط لعرض الأعمال في العراق ولبنان وسوريا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.