‏ على الباغي تدور الدوائر !

من يُفكِّر بمُجريات الاحداث منذ هروب (اخو هَدله) صديم الى الحفرة و الى اليوم و يتابع تصرُّفات “اهل داعش و الجماعة ” سوف يتوصَل الى نتيجة عجيبة, وهي ان المَكرَ يَحيقُ بأهله فعلاً !فهؤلاء منذ البداية مَضوا على طريق البَغي والظلم والحِيلة , فهم واجَهوا الامريكان ليس كُرهاً بهم و لكن لأجبارهم على اعادة السُلطة لهم من جديد, لانهم لايتحمَّلون وجود شيعيً في السلطة ابداً! وبنفس الوقت! اندفعوا في التوغُّل في الجريمة ضِد الشيعة الابرياء , فقط لانهم شيعة , و ذلك لشَفاء صدورهم من غِلِّ الحقد و الضغينة الذي يَعتمل فيها ناراً ! لكنهم لم يحصلوا على شيء يُذكر من الامريكان, لأنهم ليسوا الَّا اقزاماً تَضربُ بقَدَمي عملاق يَسخرُ منهم , فخرج الامريكي و هم مُحتارون !و لكنهم استمروا بخباثتهم ضد الشيعة و اوغلوا كثيراً في سَفك دمائهم و حِياكة المؤامرات عليهم , لانهم ببساطة بُغاة !و الشيء العجيب !ان بَغي هؤلاء ادَّى الى سُوء حساباتهم و غباء طريقتهم و سوء تخطيطهم , و ها هم يحصدون نِتاج فعالهم و خِسَّة اخلاقهم و نهاية بَغيهم !مُشرَّدون , يتوسلون كِسرَة الخُبز و مُهانون في صَميم اعماقهم !فعلى الباغي تدورُ الدوائر …! .
Saad Alsaid

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.