نائب الأمین العام لحزب الله: جاهزون للحرب مع “إسرائیل” الیوم قبل الغد

قاسم يؤكد ضرورة التوصل لحل سياسي للازمة بسوريا

أكد نائب الأمین العام لحزب الله الشیخ نعیم قاسم، أن المقاومة فی أعلی جهوزیة لمواجهة أی تهدید سواء كان من قبل العدو الصهیوني أو الإرهاب التكفیري أو الاثنین معًا، معلنًا ‘أننا جاهزون للحرب الیوم قبل الغد’ فیما لو ارتكب العدو الصهیوني أی حماقة أو عدوانًا. لافتاً إلی أن المقاومة اكتسبت فی سوریا خبرات لم تكن موجودة لدیها.

وخلال مقابلة أجرتها معه قناة «المنار» اللیلة الماضیة، رأی الشیخ قاسم أنه بعد عام 2006 كان هناك قرار امیركي صهیوني لتطویق مشروع المقاومة، وإذا لم نقف فی وجه هذا القرار ستصبح المعركة داخل بیوتنا وشوارعنا وهذا الامر برز فی الازمة السوریة التی عندما بدأت لم نتدخل وبقینا سنة ونصف لم نتدخل مع قناعتنا ان المشروع هو ضرب لسوریا المقاومة، وقطع خط الامداد لحزب الله والخلفیة التی تشكل الحمایة للمقاومة، مؤكدًا أن تدخل حزب الله فی سوریا هو ‘مساهمة فی مشروع المقاومة، ونحن لا ندافع عن اشخاص بل عن مشروع الذی اضطرنا ان نكون فی سوریا’.

وقال لقد ‘لاحظنا ان المواجهة مع اسرائیل عندما كانت تتطلبت مواجهة مع محتل من اجل التحریر او الصبر حتی تتوضح الرؤیة بعد تطورات الـ2006 وبعد غزوات امیركا فی العراق والمشروع فی سوریا وما نشاهده من تنمیة لمشروع القاعدة، راینا اننا امام مشهد یرید ضربنا من جهات متعددة مباشرة او عبر ضرب مشروع المقاومة، واصبحنا امام واقع مختلف تماماً عن الذی كان قبل ذلك’.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.