سؤال لزعماء الشيعة في العراق

لماذا حرصتم على ان لا توثق أخطر حلقة من مسلسل ابادة الطائفة الشيعية في العراق والمتمثلة بالمجزرة الكبرى في سبايكر التي اقترفتها العشائر السنية كجريمة ابادة جماعية ارتكبت بحق الطائفة الشيعية حصراً ؟!ولماذا لم يرد ذكر الشيعة من قريب او بعيد في مراسلات المسؤولين العراقيين مع الامم المتحدة حول هذه القضية وتم الاكتفاء بالاشارة للضحايا على انهم عراقيون وطلاب وابرياء … ؟!» إن قتل الجنود والطلاب من معسكر سبايكر جريمة مروعة، ولكن لا تنطبق عليها صفة الإبادة الجماعية لأنها لا تستوفي التعريف الوارد في الاتفاقية – حيث انها لم تكن محاولة على قصد للتدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو إثنية أو عرقية أو دينية « !!!علما ان التحقيقات افضت الى ان عدد المشتركين بشكل مباشر وغير مباشر في تنفيذ المجزرة الجماعية التي قضى فيها شباب شيعة في مقتبل العمر عُزل غير مسلحين هم اكثر من 500 رجل سني عراقي نفذوا عمليات القتل الجماعي بدافع طائفي بحت حتى قبل ان تسيطر عصابات داعش السنية على تكريت..فلماذا الموقف المتخاذل في هذا الشأن من اجل مئات الآلاف من ضحايانا الذين فقدناهم ومن اجل اطفالنا الذين تنتظرهم في المستقبل ان تخاذلنا ولزمنا الصمت عمليات ابادة جماعية مشابهة لما يحدث اليوم.
علي مارد

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.