ماذا يحدث لو تغيرت مواقع المعالم السياحية في العالم ؟

16

لطالما اعتاد البعض على مشاهدة برج إيفل في وسط العاصمة الفرنسية باريس، وكذلك الحال بالنسبة لأهرامات مصر التي لم تتزحزح من مكانها عبر آلاف السنين، ولكن ماذا لو انتقلت هذه المعالم السياحية الشهيرة وغيرها من مكانها وحطت في بلاد أخرى ؟ حاولت شركة “ديزاين كراود” الإجابة عن هذا السؤال من خلال تنظيم مسابقة تطلب فيها من المشاركين وضع تصوراتهم كيف سيكون شكل المعالم السياحية والأثرية المهمة في العالم، فيما لو تم نقلها إلى مكان آخر غير الذي اعتدنا على مشاهدتها فيه بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية. النتيجة كانت مدهشة، حيث تلقت الشركة على موقعها الإلكتروني 94 تصميماً مختلفاً، تظهر فيها المعالم السياحية الشهيرة في العالم، وقد غيرت المواقع المعتادة لها، فبرج إيفل أصبح في ألمانيا وانتقلت كاتدرائية سانت باسيل في موسكو إلى الصحراء المصرية. وبدلاً من تمثال المسيح في العاصمة البرازيلية ريوديجانيرو، يظهر في المدينة تمثال الحرية الذي طالما كان المعلم الأساسي في مدينة نيويورك، وفضلا على التسلية والمتعة، حصل الفائزون في التصاميم على جوائز نقدية تشجيعية، حيث حصلت صورة كاتدرائية سانت باسيل في الصحراء المصرية على المركز الأول و142 جنيه استرليني (241 دولاراً). وتقاسمت المرتبة الثانية صورة مدرج الكولسيوم الذي انتقل إلى ميناء سيدني وصورة تمثال الحرية في ريوديجانيرو. يذكر أنها ليست المرة الأولى التي تنظم فيها الشركة مسابقة من هذا النوع، حيث سبق ونظمت قبل أشهر مسابقة لإزالة المعالم السياحية الشهيرة من مواقعها وترك فجوات مكانها. ماذا عن البتراء ؟ تخيلوا بدلا من الخزنة كان هناك جبل راشمور (نصب تذكاري لأوجه أربعة رؤساء أمريكيين منحوت في الكرانيت بارتفاع ٦٠ قدما (١٨ م).

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.