لاريجاني: المواجهة قائمة بين “الاسلام المحمدي” و”الارهاب المنسوب للاسلام”

لاريجاني

اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني بان ساحة احداث المنطقة اليوم تشهد مواجهة بين “الاسلام المحمدي الاصيل” و”الاسلام الداعي للعدالة” من جهة وبين “الاسلام الاميركي والمتحجر” و”الارهاب المنسوب للاسلام” من جهة اخرى.

وفي كلمة له في مستهل اجتماع مجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد، اشار لاريجاني الى التصريحات الاخيرة لسماحة قائد الثورة الاسلامية وقال، ان التصريحات الحكيمة لقائد الثورة الاسلامية (يوم الخميس) قد بيّن فيها بوضوح طريق الثورة القويم للجميع واستعرض المبادئ الراسخة التي يمكنها ضمان حيوية نهضة الامام الراحل واساسها “الاسلام المحمدي الاصيل” الذي يقف في مواجهته “الاسلام الاميركي” و”الاسلام المتحجر”.

واضاف رئيس مجلس الشورى الاسلامي، اننا نشهد اليوم بوضوح المواجهة بين هاتين القراءتين للاسلام في ساحة القضايا الاقليمية؛ ساحة مواجهة “الاسلام المناهض للاستكبار والاجتهادي” مع  “الاسلام الليبرالي والانحرافي”، ساحة مواجهة “الاسلام الداعي للعدالة” مع “الاسلام الانهزامي” و”الارهاب المنسوب للاسلام”، ساحة مواجهة “الاسلام الشعبي والداعي للحرية” مع “اسلام الخمول والكسل والانعزال”.

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي بان حيوية النهضة الفكرية للامام (رض) رهن بالمضي قدما بهذا الطريق الذي بيّنه سماحة قائد الثورة الاسلامية بصوابية.

ووجّه لاريجاني الشكر والتقدير لقائد الثورة الاسلامية لتوجيهاته القيمة خلال استقباله نواب مجلس الشورى الاسلامي وقال، ان توجيهات قائد الثورة الاسلامية كانت قيمة وحكيمة فيما يتعلق بالتعاطي بين السلطات الثلاث والتزام الاخلاق البناءة في التعاطي بين مختلف القطاعات واهتمام سماحته بالنهج الراسخ لمجلس الشورى الاسلامي في اتخاذ مواقف اصيلة لضمان حقوق الشعب والاهتمام بالازدهار الاقتصادي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.