صهيونيان اختفيا داخل قطاع غزة بعد اجتيازهما للسياج

11667083_862491547170030_294161752_n

سمحت الرقابة العسكرية الاسرائيلية صباح اليوم الخميس، بنشر تفاصيل حول دخول صهيونيين اثنين إلى قطاع غزة قبل عدة أشهر، فيما ابدت أجهزة الأمن الإسرائيلية خشيتها من ان يكون واحد منهما على الأقل قد احتجز لدى حركة “حماس”، وذلك حسبما أفادت وسائل اعلام معادية.
وقد أكدت وسائل إعلام العدو ان أحد “الشابين يدعى إبراهام منجيستو دخل إلى القطاع مطلع شهر أيلول الماضي، وتمتلك أجهزة الأمن الإسرائيلية معلومات تؤكد ان الشاب موجود في قبضة “حماس”، إلا انها في الوقت الحالي لا تعرف ما مصيره”.
وذكرت وسائل الاعلام الإسرائيلية أن “الحادثة وقعت مطلع شهر أيلول الماضي، عندها قام منجيستو (الذي كان يعاني من مشاكل نفسية) بعبور الحدود بين الإراضي المحتلة وقطاع غزة، في منطقة شاطئ “زيكيم” المتاخم للحدود، حينها لاحظت كاميرات المراقبة العسكرية الإسرائيلية اقتراب شخص مجهول الهوية إلى منطقة الشريط الحدودي وتم التعامل معه على انه مشتبه”.
وتابعت الوسائل الإعلامية الصهيونية ان “المجندات الإسرائيليات اللواتي يتابعن كاميرات المراقبة لاحظن ان الشخص يحمل حقيبة، الأمر الذي زاد من الشكوك ان الحديث يدور عن فلسطيني يحاول العودة إلى قطاع غزة”، مشيرة إلى ان “قوات الجيش التي هرعت الى المكان لم تعثر على الشخص الذي نجح بالتسلق على الجدار واختفت اثاره”.
وطالبت الحكومة الإسرائيلية الصليب الأحمر وجهات رسمية في قطاع غزة، بواسطة منسق أعمال الحكومة الاسرائيلية في المناطق الفلسطينية اللواء يوآف مردخاي، بالتدخل للبحث عن الشابين ومعرفة مصيرهما.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.