فن النقش على القماش

 

فن النقش على القماش هو من المهن القديمة التي عرفتها ايران منذ العصور الخوالي وكان في قمة الشهرة والإزدهار.بدأ فن النقش والرسم على الأقمشة يظهر منذ هجوم المغول على ايران، وذلك بسبب دعم السلاطين والأمراء المغول للتجار الذين كانوا يبيعون أقمشة مزخرفة بالنقوش والرسوم الصينية في تلك المدة. هذا الأمر جعل الفنانين الايرانيين يتنافسون مع نظرائهم الصينيين من خلال قيامهم بابداعات جديدة في انتاج الأقمشة، بما في ذلك ابداع رسوم على القماش أو كما يعرف بـ «الأقمشة المزخرفة بالقوالب».شهد هذا الفن في العصر الصفوي ازدهاره ويمكن القول ان مدة ازدهار فن النقش على الأقمشة انطلقت من العهد الصفوي وانتهت الى أواسط العصر القاجاري.

في العصر الصفوي، كان الفنانون يحيكون الملابس الرجالية والنسائية من الأقمشة المزخرفة بالنقوش والرسوم التي كان لها انتشار واسع آنذاك,ان الجهود الحثيثة التي كان يبذلها فنانو هذه الصناعة فضلاً عن مدى الإقبال الواسع على هذا الفن الراقي زادت في نسبة الطلبات لشراء هذه الأقمشة ذات التصاميم والنقوش المنوعة، غير أنه ونظراً للعرض المحدود لهذه الأقمشة، اضطر الفنانون الى إبداع طرق وأساليب جديدة تلبية للطلبات الموجودة والاقبال المكثف عليها، وتحظى في نفس الوقت بجودتها ونوعيتها الفنية,وتعد مدينة اصفهان حالياً مركزاً رئيساً لانتاج الاقمشة المزخرفة بهذا الفن، تليها مدينتا دامغان وسمنان اللتان تشتهران بنوع خاص من هكذا أقمشة.

ومن المنتوجات التي تصنع من هذا النوع من القماش: القمصان وسجادة الصلاة واللحاف والستار والقبعة والمنديل وفرش المائدة، والمحفظة والحذاء النسائي.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.