من مسقط الى الرياض… وثيقة تفاهم بين أنصار الله والمبعوث الأممي

تسلم المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد وثيقة تفاهم وفد أنصار الله في العاصمة العمانية مسقط، والذي نقلها بدوره إلى الرياض الوثيقة تضمنت عشرة بنود أبدت فيها أنصار الله استعدادها للتعاطي الإيجابي مع قرارات مجلس الأمن، والدعوة إلى وقف دائم وشامل لإطلاق النار من جميع الأطراف, الوثيقة تدعو إلى استئناف وتسريع المفاوضات بين الأطراف اليمنية بوساطة الأمم المتحدة ووفق القرار 2216 وأبدى أنصار الله في الوثيقة التي تضمنت عشرة بنود استعدادهم للتعاطي الإيجابي مع قرارات مجلس الأمن، والدعوة إلى وقف دائم وشامل لإطلاق النار من جميع الأطراف، وانسحاب كل الجماعات المسلحة من المدن، ورفع الحصار البري والبحري والجوي عن اليمن, الوثيقة تضمنت أيضاً ضرورة الاتفاق على رقابة محايدة تتابع آلية تنفيذ الاتفاق, وشددت الوثيقة على احترام القانون الانساني الدولي، لاسيما ما يتعلق باطلاق المعتقلين، وتسهيل أعمال الإغاثة, واكدت الوثيقة على قيام مؤسسات الدولة بوظائفها، والتزام الأطراف بتسهيل مهامها, كما تدعو الوثيقة إلى استئناف وتسريع المفاوضات بين الأطراف اليمنية، بوساطة الأمم المتحدة ووفق القرار 2216 وفي الوثيقة أيضاً بند حول وضع خطة وطنية لمواجهة التنظيمات الارهابية، بمساعدة المجتمع الدولي, وتشمل الوثيقة أيضاً الاتفاق على آلية تحفظ أمن حدود اليمن والسعودية وسيادتهما الكاملة وبحسب الوثيقة يتعهد المجتمع الدولي والإقليمي بمعالجة مخلفات الحرب وإعادة الاعمار، على أن تلتزم كل الأطراف بتسليم السلاح الثقيل إلى الدولة، وفقاً لمخرجات الحوار الوطني وقال مصدر مطلع إن «الرياض ماطلت في الموافقة على الوثيقة أملاً في تحقيق انجازات على الأرض» وكشف مصدر عن بقاء وفد أنصار الله في مسقط حتى عودة المبعوث الأممي» ميدانياً، قال مصدر عسكري يمني إن «الجيش واللجان الشعبية نفذا عدة عمليات نوعية على الحدود السعودية، وتمكنا من إحراق وتدمير آليات عسكرية سعودية، ولفت إلى أنه «قتل في هذه العمليات عدد من جنود الجيش السعودي» وبحسب المصدر نفسه فقد استهدفت العمليات موقعاً سعودياً في منطقة الخوبة بجيزان، وموقعاً قرب جبل المحروق، وموقع رقابة الحاجز في ظهران عسير واستشهد شخصان، وجرح واحد وعشرون آخرون في غارات لطائرات التحالف السعودي استهدفت نادي ضباط الشرطة، ومبنى المؤسسة الاقتصادية شمال محافظة الحديدة المقاتلات السعودية أغارت في الجوف على سوق الخميس بمديرية خب الشعف وفي مدينة تعز اشتدت المواجهات بين موالين للرئيس هادي والجيش واللجان الشعبية في شارعي القصر والأربعين أما في مأرب فقد شنّ التحالف السعودي سلسلة غارات على مناطق عدة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.