رأي تواصل

لم يحسبْ المجاهدون يوما وعلى مدى تاريخ جهادِهم للحياة حسابا ولملذاتِ الدنيا واهوائِها..المجاهدون الذين تصدوا عَبرَ تاريخ نضالِهم لكل اشكال الظلم والتكفير والجَور..كانوا يغذون افكارَهم بالدماء المقدسةِ الطاهرة كانوا المرجعَ والحافزعلى طول خطوطِ التماس مع العدو ومازالوا ولم ولن يَكِلوا او يتراجعوا سِمتُهم الاقبالُ لا الادبار وعناوينُهم الرجولة والاباء ..
مطلبُهم النصر أبتداء بالجهاد بمقارعةِ الاحتلال الامريكي في العراق مرورا بالجهاد من اجل العقيدة في سوريا وكونَوا نبراسا..فهم شهداؤنا امتدادٌ للجهاد عبّدوا الطريق لما بعدَهم صوب النصر..
وسيظلُ رجالُ كتائب حزبِ الله عنوانا للتضحيةِ ومشاريع للشهادة يروونَ بدمائِهم عطشَ الثكالى وبراعمَ المستقبل ورسالة للاعداءِ بان الكتائبَ مازالت تُنجبُ الرجالَ تلو الرجالْ ليلتحقوا بركبِ المجاهدينَ حتى يأذنَ الله تعالى بالنصر المبين..فسلاما على روحهم..فنحن ننتظرُ وما بدلنا عقيدتَنا..
فالمجاهدون بطولاتِهم لابنائهم لتكونَ مع من ارتفعَ الى اسماء من الشهداء فهم مدرسة تَنهلُ منها اجيالُ المقاومة.
تواصل المراقب

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.