أيها الطيبون ..

أن دماء التشيع واحدة ، ودماء المقاومين واحدة ، سنيها والمسيحي والكردي والعربي وكل من أمن بالمقاومة ..الجسد الشيعي ينزف وكل قلوب شيعته تتألم ، نعلم أن القضية صعبة على البعض بأن يتخيل كيف الأيراني يقع على تخوم الموصل مضحيا بدمه ينشد الشهادة ، وكيف العراقي يسقط دفاعا عن سوريا ، وهكذا لو تسمح الظروف السياسية لوجدت العراقي والسوري والأيراني يروي دمه البحرين واليمن ونيجيريا ..نحن أيها الطيبون الواهب العام نعطي كل محتاج لدمائنا دون منة أو تعالي ..معادلة البعض من أهلها لم يستوعبها فضلا عن الغير البعيد .
مازن الشيحاني

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.