خبراء يؤكدون: تنظيف الأذن يدوياً يزيد من فرص اختراق “الطبلة”

2407

أشار خبراء في الولايات المتحدة الأميركية، إلى أن ما تعده مؤشرا على نظافة الأذن، من الممكن أن يعرض سمعك للضرر، في حالة القيام بــــــــــإزالة شمع الأذن يدويا.
وأكد الباحثون في الأكاديمية الأميركية لطب الأذن والحنجرة في مبادئ توجيهية نشروها، أن وضع الآت في قناة الأذن، مثل براعم القطن، من الممكن أن يتسبب في العديد من مشاكل السمع، إضافة إلى زيادة نتاج المادة الشمعية داخل الأذن.
وأكدوا أن تنظيف الأذنين يدويا، يزيد من فرص اختراق طبلة الأذن، وإصابتها بخلع العظام الدقيقة، إضافة إلى وجود خطر في سد قناة الأذن الذي يؤدي إلى الألم والحكة، والشعور بالامتلاء، ورنين أو طنين الأذن، وفقدان السمع أو إفرازات أو رائحة كريهة.
وقال الدكتور سيث شوارتز، رئيس الأكاديمية الأميركية لطب الأذن والحنجرة، “المرضى غالبًا ما يعتقدون أن إزالة الشمع عن طريق تنظيف آذانهم بالمسحات القطن، والمشابك الورقية، أو أي من الأمور، لن يعرضهم للإصابة في آذانهم.
والمشكلة أن هذا الجهد للقضاء على شمع الأذن يتسبب في مشاكل أخرى للأذن وقناة الأذن. وأي شيء يدخل في الأذن يمكن أن يلحق ضررا خطيرا لطبلة الأذن والقناة مع احتمال حدوث ضرر مؤقت أو دائم. وأكد أيضا أن الأذن تعمل على التنظيف الذاتي.
وأضاف: “هناك ميل للناس لتنظيف آذانهم، لأنهم يعتقدون أن شمع الأذن هو مؤشر على القذارة.
وهذه المعلومات الخاطئة تؤدي إلى العادات الصحية غير الأمنة، وأن شمع الأذن أو المادة الشمعية عبارة عن مادة طبيعية ينتجها الجسم، لتنظيف وحماية الأذن. وأنها بمثابة وكيل التنظيف الذاتي، للحفاظ على آذان صحية من خلال محاصرة الأوساخ والغبار، وغيرها من المواد الصغيرة وتحويلها إلى الشمع الذي يمنعهم الدخول إلى الأذن.
ولفت إلى أن عملية المضغ، حركة الفك، ونمو الجلد في قناة الأذن، تساعد على نقل الشمع القديم من داخل الأذنين إلى فتحة الأذن، وتتم إزالتها خلال الاستحمام. وهذه عملية طبيعية، صنع شمع جديد ودفع الشمع القديم للخارج.
وأضاف أن في بعض الأحيان تتوقف عملية التنظيف الذاتي، مما يخلق تراكم الشمع في قناة الأذن.
ويحدث ذلك لواحد من كل 10 أطفال، وواحد من كل 20 من البالغين، وثلث كبار السن تقريبا. لكن ينبغي حينها تتم عملية التنظيف بواسطة طبيب أو عمل تليين للشمع بقطرات من الصوديوم “البيكربونات”، وزيت الزيتون والماء المقطر والأسيتون.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.