خبراء يحذّرون من عزوف الشركات الإستثمارية في العراق

اكدت الخبيرة في الشأن الاقتصادي، سلام سميسم، ان ازمة استفتاء كردستان ستنعكس سلبا على القطاع الاستثماري في العراق، محذرة من هروب اغلب الشركات الاستثمارية واهمها الشركات التركية.وقالت سميسم ان» بورصة الاستثمار تنجذب نحو الوضع الامني في الدول، كون راس المال جباناً ولايصرف في دول ذات وضع امني متدهور والازمة الحالية بين بغداد واربيل وايقاف الطيران الدولي في شمالي العراق واغلاق المنافذ الحدودية سيؤدي الى غلق بوابة الاستثمار وهروب الشركات المستثمرة في العراق»، محذرة من «ارتفاع أسعار البضائع التركية بعموم محافظات العراق نتيجة غلق منافذ تركيا مع اقليم كردستان لكون الاقليم يعد المنفذ الرئيس للبضائع التركية الى البلاد».واشارت الى ان «افتتاح منفذ جديد مع تركيا أو اعادة فتح منفذ ربيعة في محافظة نينوى سوف يمنع ارتفاع تلك البضائع وسيكون في الوقت ذاته عاملا مهما لتفعيل المجال الاقتصادي لمحافظة نينوى التي تعاني الكثير بسبب العمليات الارهابية والعسكرية في الاوقات الماضية».وتابعت الخبيرة الاقتصادية، ان «تزايد التوتر الداخلي الامر الذي يؤثر بلا شك في اتجاه وحجم التوقعات الاستثمارية و لذا فان الاستثمار و احتمالات البحث عن مشاريع كبيرة سيتجه الى الانخفاض في المدة الحالية في المحافظات العراقية ككل، داعية الى ابعاد الازمات السياسية والصراعات الداخلية عن الاقتصاد».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.