كلمات مضيئة

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لعلي (عليه السلام):»أحسن العقل ما أكتسب به الجنة،وطلب رضا الرحمن»العقل هو القوة المدركة للكليات والمفاهيم العالية،وهو المرشد للعمل طبقاً للمنطق والاستدلال لا العواطف والأحاسيس،وهو المشخص للطريق القويم من الطريق المنحرف ولهذا يطلق عليه العقل باللغة العربية،لأنه يكون عقالاً للإنسان يجعله ينظر ويتطلع بواقعية وحقانية،ولا يسمح له بأن يتعدى ويتجاوز الحدود والخطوط الممنوعة.
وأما ما هذه الحدود الممنوعة؟،فهذا أمر معرفي وقيمي قد اختلفت أنظار المذاهب والمجتمعات في تحديده.فتارة يطلقون العقل ويستعملونه بلحاظ الانسان الذي يربح ويكنز الثروات المادية،والذي يكون طموحه وتسلطه ونجاحه أكثر من الآخرين،والذي يسيطر ويقهر المنافسين له في مختلف الميادين وما إلى ذلك من الاهداف المادية التي هي الأساس في خسران وهلاك الإنسان.وأخرى يطلق العقل على الإنسان الذي يتحرك ضمن دائرة معينة ومحدودة من الأديان الإلهية والهداية الربانية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.