علماء يطورون مواد تعالج حفر الطرقات تلقائياً

يبدو أن الحفر الموجودة في الشوارع والطرق المرصوفة قد تصبح شيئا من الماضي بفضل مواد جديدة يطورها العلماء لرصف الطرق وتستطيع معالجة الحفر عند ظهورها تلقائيا. ويرى المهندس الألماني باستيان فاكر وهو أحد هؤلاء العلماء أن صيانة الطرق من الموضوعات الشيقة. ويختبر العلماء الألمان في منطقة تجارب جديدة واسعة بالقرب من مكتب فاكر في مدينة كولونيا، مواد جديدة للرصف أطول عمرا وأكثر أمنا للسيارات. وأطلقوا على ساحة الاختبارات اسما معقدا يمكن اختصاره بكلمتي «دورا باست» وتكلف إنشاؤها نحو 13 مليون يورو (15 مليون دولار) وتحتوي على طريق ممتد بطول كيلومتر حيث يمكن استخدامه لاختبار كل المواد الحديثة الخاصة بعمليات رصف وصيانة الطرق.
ويعمل الخبراء الألمان حاليا على تطوير مجموعة من الوسائل لمعالجة الطرق التي تنتشر فيها الحفر، بما في ذلك تطوير مواد للرصف قادرة على إصلاح نفسها باستخدام ألياف الصلب. وهناك مشروع آخر لبناء جسور ذكية مزودة بوحدات استشعار لتسجيل عمليات التشقق التي يتعرض لها الجسر بصورة فورية. وقال ستيفان هويلر، رئيس المشروع، إن مركز الاختبارات الجديد مطلوب بشدة، ويجب تطوير الطرق بصورة سريعة في ظل تزايد الاستخدام والتغير المناخي اللذين يؤديان إلى تدميرها بسرعة. وأضاف: يمكن أن نرى استمرار حالات الطقس بالغ السوء لفترات أطول، بحيث تستمر موجات الحرارة المرتفعة المفاجئة لستة أسابيع وليس لثلاثة أو أربعة أيام كما هو الحال، لذلك يجب على المهندسين إيجاد حلول لهذه المشاكل اليوم وليس خلال 30 عاما. وحتى الآن تتقدم الأبحاث المتعلقة بالطرق وكيفية تعاملها مع التغيرات المناخية ببطء. وفي بعض الحالات تستغرق المبتكرات 30 عاما حتى تدخل حيز التطبيق الفعلي. ولكن العلماء بالقرب من مدينة كولونيا يحاولون تسريع وتيرة الأبحاث والتطوير في هذا المجال.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.