مساربُ ضوءٍ

حروفُنا..

مساربُ ضوءٍ

طقوسُ روحٍ أعيَاها الوجل

فتاهَت في فيافي الأمل

تراتيلٌ مندَّاةٌ بريحِ الفجرِ

بلونِ الضوء

سطورُنا

صبوتُنا لمباهِج الشفقِ

أعتقتْنا الفِكَر..

مذْ شاحَ عنا البدرُ وشاحَه

ولاذَ صمتُنا

في فيءِ ناينا.. بحَّةٌ

وعلى عجل

سابقَ الموجَ.. أنينُنا

فرسَمَ سطورَنا

بوحَ شفقٍ

استعرُ.. ومحا غيابنا..

آهاتنا.. تعلو

تنشج السّفر

في شهقات الصحو الأولى

مدوَّنة أحلامنا

على شفاهِ الموج

حين باكَرَ الريحَ.. بوحُنا

فرسَمَ سطوراً..

ممهورةً بندى التوق..

مطروبةً

بِمساربِ الضوءِ

حروفُنا

تاريخُ نار

تراتيلٌ مندَّاةٌ

بنارِ الحنين

تاريخ معمَّدٌ

بلظى الأنين..

إيقاع معتّقٌ

بملاذِ الصّمت

بوشاح البدرٍ

بغارٍ.. فيه نصلّي..

سِفر الغياب..

فيه نحاكي

رمز التَّجلِّي

بحَّةٌ من أنين

أحلامَنا

صبوةُ عاشقٍ

لمباهِج غيث

في حرِّ الشفقِ

نستدلُّ الطريقُ

فنحنُ

سواءٌ والغريب

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.