تغيير جديد في قواعد اللعبة وإسرائيل أوهن من بيت العنكبوت محور الممانعة يوبخ الكيان الصهيوني بإسقاط طائرته في سوريا ويكشف ضعف قدراته العسكرية

المراقب العراقي – سلام الزبيدي
شكلت الضربة الأخيرة التي وجّهها محور المقاومة الإسلامية في سوريا للكيان الصهيوني , انتقالة واضحة في موازين القوى, فبعد ان كانت الطائرات الإسرائيلية تخترق الأجواء السورية واللبنانية, وتنفذ عمليات عسكرية, نتيجة لانشغال محور المقاومة بصد العصابات الإجرامية في سوريا والعراق, والتي فسحت المجال أمام الكيان الصهيوني الى التحرك بانسيابية عالية لتحقيق طموحه على الصعيد العسكري في الدول المتاخمة له, جاءت الضربة لتشكل صدمة للكيان, الذي توقع وعبر تصريحات لمسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى, بضعف قدرة محور المقاومة على الرد بعد خروجه من المعركة ضد عصابات داعش.
لذا يرى مراقبون للشأن السياسي بان المعادلة العسكرية في طور التغيير في المنطقة, بعد النجاح الذي حققته المقاومة طيلة السنوات القليلة الماضية…مبينين أن محور الممانعة قد خرج من مرحلة التهديد الى الفعل المباشر, وضرب الطائرة هو اول رد فعلي على التهديدات الإسرائيلية المتواصلة.
ويرى مدير شبكة «افق» للتحليل السياسي جمعة العطواني, بان إسقاط الطائرة الإسرائيلية, يؤكد وجود متغير جديد في المعادلة العسكرية والسياسية في المنطقة.
مبيناً في حديث (للمراقب العراقي) أن السيد حسن نصر الله حذر مراراً من مواجهة عسكرية مع الكيان, وهذا التحذير نابع من الاعتداءات العسكرية المتكررة, على الأراضي اللبنانية والسورية.
لافتاً إلى أن صبر المقاومة الاسلامية قد نفد و وصل الى مرحلة الى عدم السكوت على الاعتداءات الصهيونية المتكررة.
موضحاً بان محور المقاومة لم يرد على التجاوزات الإسرائيلية لانشغاله بمحاربة اليد الصهيونية في المنطقة المتمثلة بالعصابات الإجرامية, واليوم بعد ان نجحت المقاومة في العراق وسوريا بهزيمة الجماعات الإجرامية , وجهت رسالة تأديبية الى الكيان الصهيوني.
مزيداً بان محور المقاومة استطاع ان يهدد تحديات الكيان الصهيوني وتجاوزاته على سوريا, عبر ضرب الطائرة, لإيجاد حالة من التوازن العسكري بين الجانبين.
متابعاً بان تلك العملية تحمل اكثر من بعد سياسي وعسكري وإستراتيجي وهنالك حالة من الذعر يعيشها الكيان الصهيوني من محور المقاومة .
منبهاً الى أن الكيان سيحسب الف حساب بعد اليوم, لكل طائرة تحلق في سماء سوريا او لبنان , لان الرد سيكون حازماً وسريعاً.
من جهته يرى المحلل السياسي كاظم الحاج, بان السيد نصر الله اكد :أن اي جزء من محور المقاومة يتعرض للتهديد, فان كل دول المحور ستدافع عنه.
مبيناً في حديث (للمراقب العراقي) ان إسقاط الطائرة من الدفاع الجوي السوري, يعد كسراً للتفوق العسكري الإسرائيلي , لاسيما و ان العملية تمت بسلاح متواضع جداً .مزيداً بان محور المقاومة انتقل الى مرحلة الردع المباشر بتصديه للطائرة, لافتاً الى ان اسرائيل طلبت الوساطة لتهدئة الأجواء, بسبب مخاوفها من الدخول في معركة مواجهة لمحور المقاومة.
متابعاً ان محور المقاومة له القدرة على مواجهة اي تهديد عسكري , وصرح المحور مراراً عن استعداده لصد اي هجوم مرتقب للكيان. متوقعاً ان تكون هنالك مرحلة جديدة فرضت على الكيان الصهيوني من محور المقاومة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.