النظافة مسؤولية الجميع

آلاء العبيدي
لفت انتباهي في شارع المتنبي ثلاثة صغار يرتدون ملابس مرورية ويرتدون وشاحا بألوان العلم العراقي مكتوب عليه (أنا أحب العراق), يمسك كل منهم بـ(كابينة) نفايات نظيفة مكتوب عليها كلنا شركاء في النظافة, توجهت نحوهم وطلبت أن نلتقط صوراً, ثم سألت البنت الكبيرة..
– من الذي حثكم على الخروج ؟.
– فأجابت مبتسمة بابا.
ثم رددوا معا:
-عملنا متطوعين لخدمة الناس فخدمة الناس قمة العبادة, شعارنا كلنا العراق. وسيبقى العراق شامخا.
– فسألهم والدهم لماذا تخدمون العراقيين ؟.
فأجابوا:- اكلنا خبز العراقيين وشربنا الماء من نهر دجلة والفرات.
فسألهم مرة أخرى ما العراقيون ؟.
– فأجابوا معا :- أهل الغيرة والنخوة والشهامة وخدمتهم شرف لنا.
فسألهم أيضاً .. ما حملتكم ؟.
– النظافة من الايمان كلنا نشارك في نظافة العاصمة بغداد.
ليت الشعارات والروح الجميلة المزروعة في هؤلاء الاطفال, تزرع في داخل المواطن الذي يرمي الازبال من نافذة السيارة, وفي روح من يرمي الاوساخ في الشارع وفي غير مواضعها, ليتنا نتخلص من القاذورات بداخلنا أيضاً, وليت الحب في داخلهم ينبت داخل قلب كل مواطن.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.