استراتيجية الإلهاء

هذه الاستراتيجية عنصر أساسي في التحكّم بالشعوب، وهي تتمثل في تحويل انتباه الرأي العام عن المشاكل المهمة والتغييرات التي تقررها النخب السياسية والإقتصادية، ويتم ذلك عبر وابل متواصل من الإلهاءات والمعلومات التافهة. ولديها هدف وهو حافظ على تشتت اهتمامات العامة، بعيدا عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية، وجعل هذه الاهتمامات موجهة نحو مواضيع ليست ذات أهمية حقيقية. اجعل الشعب منشغلا، منشغلا، منشغلا، دون أن يكون له أي وقت للتفكير، حتى يعود للضيعة (مقتطف من كتاب أسلحة صامتة لحروب هادئة) هذه الاستراتيجية يتم العمل بها في العراق على قدم وساق ونشاهد الشعب العراقي منشغلا بأشياء لا تستحق التفكير والانشغال بها..لكن الذي يقف خلف صناعة الرأي العام في العراق يعمل على هذا الهدف من أجل ترك المشاكل الحقيقية والتفكير بالمشاكل التافهة.. ولهذا السبب نجد إن حدث رأي عام بخصوص موضوع معين نلاحظ انه لا يدوم لأنهم وببساطة صنعوا رأي عام جديداً بعيداً كل البعد عن المشكلة الحقيقية،وبهذا الاسلوب نسينا كل الامور والأحداث التي يجب ان لا تنسى وأهمها دماء الشهداء.

كنان علي كوكز

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.