اليوم.. برشلونة يسعى لتوسيع الفارق واتلتيكو مدريد يطمح للاقتراب من الصدارة

يستقبل برشلونة اليوم الاحد نظيره أتلتيكو مدريد، في مباراة يعدّها المدرب إرنستو فالفيردي ولاعبوه، المفتاح لحسم لقب الليجا.
وسيكون ملعب الكامب نو، على موعد مع قمة الجولة، بين برشلونة المتصدر أمام أتلتيكو مدريد الوصيف، في لقاء يخرج عن التوقعات، نظرا للحالة الفنية العالية التي يعيشها الطرفان.
ولا يزال البلوجرانا، الفريق الوحيد الذي لم يتذوق طعم الهزيمة حتى الآن في الليجا، لكنه تمكن من الفوز في مباريتين فقط من آخر 5 مواجهات في الليجا، وبالطبع يعود الجزء الأكبر من ذلك، للإجهاد الذي يعاني منه اللاعبون.
ويعوّل المدرب فالفيردي، على خط هجومه الناري بقيادة ميسي وسواريز، لاختراق دفاعات أتلتيكو مدريد، وخاصة البرغوث الذي زار شباك الفريق العاصمي، 27 مرة في مختلف البطولات، آخرهم مباراة الدور الثاني من الموسم الماضي.
ويجد فالفيردي صعوبة في اختيار التشكيلة الأمثل للمباريات، فالفريق بالكامل، على أهبة الاستعداد للمشاركة، بعد عودة جوردي ألبا من الإيقاف، والاطمئنان على حالة جيرارد بيكيه بعد الإصابة، فضلا عن الأسلحة الهجومية المتمثلة في عثمان ديمبلي وفيليب كوتينيو.
على الجانب الآخر، لم يعش أتلتيكو مدريد، مدة أفضل من التي يمر بها الآن، سواء على صعيد النتائج أم الأداء، فمنذ بداية العام الجديد، استطاعت كتيبة المدرب دييجو سيميوني، الفوز في 8 مباريات والتعادل مرة وحيدة، وعدم الخسارة في أي مواجهة. وتطور الأداء الهجومي للروخي بلانكوس بشكل ملفت، مع انضمام المهاجم دييجو كوستا، الذي جاء ليكون ثنائياً أكثر من رائع، مع أنطوان جريزمان، الذي يمر بمدة توهج مكنته من تسجيل 7 أهداف خلال آخر مباريتين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.