معرض فني من قذائف المدافع في بيروت

قام معرض ينظم حاليا في العاصمة اللبنانية بيروت، بتحويل القذيفة المدفعية من أداة للقتل والتدمير إلى قطعة فنية منحوتة ومزخرفة وملونة تعبّر عن فكرة إبداعية أو حتى عن رسالة سياسية.
وتطالع الزائر في معرض «هويات دائمة» المقام حتى 28 نيسان الحالي، مجموعة من القذائف تمثل هويات لـ46 بلدا. ومع أنها قذائف غير مدوية مصنوعة من الحجر والخشب والمعدن، لكنها صاخبة بشخصياتها وألوانها وزخرفاتها وما تحمله من أبعاد ومعان.
ونسقت هذه المجموعة الفنانة التشكيلية اللبنانية كاتيا طرابلسي، فجعلت كل قذيفة تروي حكاية آتية من بلد، وتستريح هذه القذائف على صناديق خشبية باللون الأخضر العسكري القاتم، مستوحاة من تلك المخصصة لحفظ الذخائر المدفعية. وقالت طرابلسي: أردت من خلال الفن أن أظهر أن القذيفة المدفعية التي تمثل التدمير والقتل والاحتلال، لا تستطيع أن تلغي الهوّية. وهي في المعرض قطعة فنية شاهدة على التاريخ وليست وسيلة للتدمير. وأمضت طرابلسي أربعة أعوام من البحث والتحضير للمعرض.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.