مواعظ قصيرة

إن القسم الجاد في حياتنا،يكاد ينحصر في الصلاة،والوقوف لها بين يدي الله عز و جلَّ..وإلا فإن الأعمار في تلف مستمر، «إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ»..بعض الناس يمضي يومياً أو ثلاثة أو أربعة ساعات في سيارته،والبعض الآخر قد يمضي ساعات من الانتظار في طوابير الشراء،وهناك من هو مبتلى بالأرق؛لا هو مستيقظ فيعمل شيئا،ولا نائم فيرتاح بدنه..فهذه الحالات تكون قصراً دون اختيار من الإنسان..ولكن أحيانا الإنسان بسوء اختياره يمضي ساعات من عمره في النظر إلى التلفاز أو اللهو دون أن يستفيد من ذلك شيئا لدنياه أو لآخرته وهذا ما يجب تجنبه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.