ثكالى جريمة سبايكر يستقبلن عامها الرابع بالدموع

استقبلت ثكالى شهداء سبايكر اللواتي فقدن أبناءهن بتلك الفاجعة الأليمة، الذكرى السنوية الرابعة على الجريمة بالدموع والنحيب، بعد أن لم تحصل غالبيتهن على قبور لأبنائهن الذين نحروا على أيدي عصابات الإجرام وعشاق الدماء بدم بارد، حتى تجاوز عدد الضحايا الـ2000 شهيد، بأكبر جريمة شهدها التاريخ المعاصر، حدثت خلال يوم واحد.

وأحيت أسر الشهداء الذكرى السنوية عند منحرهم على شاطئ دجلة في القصور الرئاسية بتكريت، مستذكرين تلك الجريمة التي نفذت بتعاون من بعض العشائر وفلول النظام المقبور مع عصابات داعش الإجرامية.

وستبقى جريمة سبايكر شاهداً للتاريخ على دموية تلك العصابات ومدى تعطشها للدماء ولسفك الأرواح البريئة وقدرتها على الإجرام وممارسة الوحشية التي دافعها الأساس الحقد الأعمى.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.