نقطة الضعف قوة

برغم اتفاقنا ان الافراط في الاعتماد على البضائع المستوردة وضعف المنتج المحلي هو نقطة ضعف تتسبب في نزيف العراق للعملة الصعبة بشكل يومي مخيف , إلا ان هذه الضعف يمكن ان يكون سلاح قوة من خلال استخدامه كورقة ضغط على الدول المستفيدة شريطة ان تدار العملية من قبل الدولة العراقية لا ان تترك المقاطعة للمزاج والعاطفة الجماهيرية فامتلاك العراق ميناءً بحرياً للنقل يمنحه حرية اختيار الدول التي يرغب في اقامة علاقة تجارية معها،دون ان يتم احتكاره من قبل اية دولة مجاورة..فعلى سبيل المثال يشغل العراقيون غالبية المال المتداول بتجارة العقار في تركيا حسب مصادر رسمية تركية ان العراق يحتل المركز الاول في استيراد الاحذية من تركيا..وبترتيب مقارب للألبسة حيث بلغ عدد المستوردين العراقيين من تركيا ممن يملكون رقماً حسابيا في احدى شركات النقل المعروفة 15 ألف تاجر ومستورد في بغداد وحدها..كما تجدر الاشارة هنا الى ان وسائل الضغط التجارية لا تقتصر على المقاطعة النهائية فقط بل يمكن المناورة من خلال التضييق على دخولها أو فرض كمارك اضافية وبالتالي لجوء التجار لفتح خطوط مع دول بديلة بشكل تدريجي دون ان يكون هناك تأثير على السوق المحلية في العراق..

أبن السكيت

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.