أول عيادة في بريطانيا لعلاج إدمان الإنترنت

أصبح الإدمان على الأجهزة الإلكترونية ظاهرة مقلقة بالنسبة لكثير من الأطباء والأخصائيين الاجتماعيين. وتعتزم أحدى المستشفيات في «لندن» إطلاق أول عيادة لعلاج الإدمان على الإنترنت والألعاب الإلكترونية، لتكون الأولى من نوعها في العالم، وتكفلت سلطة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا بتمويل العيادة المتخصصة بعلاج الإدمان على الإنترنت والتي من المقرر أن تستقبل البالغين والأطفال من الذكور والإناث على حد سواء، وذلك لعلاجهم من آفة الإدمان على الإنترنت، وبشكل خاص الإدمان على الألعاب الإلكترونية. «إن هذا التحرك يأتي بعد تصاعد وتيرة القلق لدى منظمة الصحة العالمية من الإدمان على الإنترنت والألعاب الإلكترونية وتصنيفها له مؤخراً على أنه اضطراب في الصحة العقلية».وبحسب المعلومات فإن المركز سيركز أعماله في بادئ الأمر على معالجة الإدمان على الألعاب الإلكترونية، على أنه من المقرر أن يتوسع لاحقاً ليشمل أنواعا أخرى من الإدمان على الإنترنت وما يتصل به من أجهزة إلكترونية.وأكدت مؤسسة العيادة الطبيبة النفسية هيريتا باودن جونز أنه «أخيراً حصل اضطراب الألعاب على الاهتمام الذي يستحقه بتأسيس هذه العيادة، فالإدمان على هذه الألعاب يمكن أن يسبب الحزن والأذى الكبير، مضيفة «من غير المرجح أن يتحول الإدمان على الألعاب الإلكترونية إلى وباء في أوساط الشباب، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ذلك فإن مركز اضطرابات الإنترنت سيكون عامل تغيير مهم في حياتهم.»يشار إلى أن الكثير من التقارير تتحدث عن إدمان الأطفال والشباب ممن هم في مقتبل العمر على ألعاب إلكترونية بعينها، وهو ما يؤثر سلباً في سلوكهم وحياتهم اليومية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.