شهادة للتاريخ

عندما حاصرت وجوعت أمريكا ودول الخليج العراق 13 سنة ايام النظام البائد ذكر عصام ملا حويش اخر محافظ للبنك المركزي العراقي في عهد النظام البائد في لقاء له قال فيه (كان الحصار جائراً جدا ولم يساعدنا احد من العرب..وكنا نعمل على تهريب النفط بطريقة سفن صغيرة وكانت مراكبنا هذه تبحر بمحاذاة الساحل الايراني من الخليج وهناك في نقطة تقابل جبل علي من الساحل الايراني كان الايرانيون يقومون بوضع أوراق شحن ايرانية لهذا السفن وكان المهربون ينتظرون ساعات عند الساحل الايراني حتى تأتيهم اشارة من زوارق الصيادين ان الدوريات الامريكية قد ابحرت بعيدا وفي هذه الساعة تبحر سفننا المحملة بالنفط من الجانب الايراني الى جبل علي حيث يتم بيع النفط هناك..كنا بالكاد بهذه الطريقة نؤمن 100 الف برميل وهي بالكاد توفر لنا 80 مليون دولار ثمن مواد البطاقة التموينية)..فقط للشامتين بإيران..كشعب عرفنا الحصار وذقنا ويلاته ونعلم ان الغطرسة الامريكية لن تصيب إلا الشعوب ولمن اصابه الزهايمر ..هذه تذكرة..ايران كانت اكثر دول العالم كرها لصدام لكنها مع هذا كانت تساعد العراق لأنها تعلم ان الجوع والتجويع جريمة بحق الانسانية..الان على مرآى من عيوننا يتم تجويع وتركيع شعب بأكمله مثلما جرى معنا ومع اليمن وسوريا وليبيا.. وليعلم الجميع ان من الذنوب العظام التي تعجل العقوبة في الدنيا قبل الاخرة هو كفران الاحسان والعياذ بالله..وعلى الانسان المؤمن ولو باطنا من حيث النية ان يحدد مكانه في اي الفسطاطين مع قريش وجبروتها …أم يقف في شعب آل ابي طالب .
مزهر الهاشمي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.