كيف يمكن تهريب الدولار الامريكي الى خارج العراق ؟

يُخطئ من يظن بأن تهريب الدولار الامريكي الى الخارج يتم من خلال التجارة الرسمية وإنما يحصل ذلك عندما تدعم الحكومة سعر صرف عملتها اي ان يقوم البنك المركزي باعتماد سعر صرف غير حقيقي للدينار العراقي ويكون تقييمه بأكثر من قيمته الحقيقية ويدافع عن هذا السعر من خلال نافذة مزاد العملة التي يبيع فيها البنك المركزي يومياً أكثر نحو ٢٠٠ مليون دولار فإن هذا يهيئ بيئة مواتية لتهريب الدولار الرخيص من العراق الى الخارج . وحتى تبدأ عملية التهريب من جهة معينة الى الخارج ينبغي ان يكون لديها أموالا بالدينار العراقي وفي العراق الفساد هو مصدر الأموال الذي لا ينضب ويمكن تكوين كتلة هائلة من الدينار العراقي من خلال العقود الوهمية ومن العمولات عن العقود الحكومية والرشاوى ومن رواتب الموظفين الفضائيين ومن التجارة غير الرسمية سواء للسلع الممنوعة أو غير الممنوعة . ومن خلال تعاملات الاسواق المالية ومزاد العملة يتم تبييض تلك الاموال وتحويلها الى الجهات المستفيدة عبر مؤسسات مالية ومصارف ومكاتب للصيرفة ترتبط بالشبكة المالية للدول الأخرى.
نبيل المرسومي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.