المبادرة الى استنقاذ الأولاد

إن بعض الاولاد قد لا يستمع لأبويه وخاصة في سن فوران الشهوة والعاطفة، وهناك من الاولاد حتى بعد بناء العش الزوجي، والى سن الاربعين وهو يعيش حالة التمرد على والديه.. ولكنه بعد ان يهدأ، ويجرب الحياة بحلوها ومرها، وتذهب فورة الغرائز، يحب ان يرجع الى احضان ابويه، إلا ان بعض الآباء كأنه في مقام الانتقام من الابن، فيواجهه مواجهة قاسية والحال بأن على الابوين المبادرة الى استنقاذ الولد الآبق او العاق لهما، ولا ينتظران الاشارات منه حتى يستجيبا له …
فرح محمود الصفار

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.