الخــريـجـون مـنْ لــهـم و مـــنْ عـلـيـهـــم ؟

تعاني شريحة كبيرة من الخريجين الذين بذلوا جهدا كبيرا ليصبحوا في المقدمة ولكنهم مازالوا جالسين في منازلهم عاطلين عن العمل ويبحثون عن مصدر رزق يؤمن لهم قوتهم وقوت عوائلهم اليومي وينتظرون الفرج (التعيين) وقد تعالت صرخاتهم وهم يناشدون السادة المسؤولين بإنقاذهم من الحرمان والعوز. فهل توجد آذان صاغية لصيحاتهم أم يستمر الوضع على ما هو عليه ونخسر هذه الطاقة ولا نستفيد من مؤهلاتهم العلمية في اعمار وتطوير البلد ؟.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.