مخطط زرع العداء بين الشعبين

بعد فشل مخطط اجتياح داعش للعراق وقلب نظام الحكم ، وفشل كل محاولات الفتنة وآخرها مخطط اشعال الحرب الاهلية الشيعية – الشيعية في البصرة بدأت المخابرات الامريكية والإسرائيلية والسعودية وضع مشروع لإثارة العداء بين الشعبين العراقي والإيراني ، لأن كلا الشعبين يشكلان قاعدة اقليمية فعالة لمواجهة المشاريع والأطماع الاستكبارية . ويشكلان حاضنة المقاومة البشرية والثقافية . وفي هذا السياق من المتوقع ان تستغل الجهات المعادية الزيارة المليونية في محرم و صفر وتدفق ملايين الايرانيين على العراق لخلق بعض المشاكل ومن اجل منع وقوع هذه المحاولات ولتفويت الفرصة على العدو يفترض ان تكون هناك حملة اعلامية في وسائل اعلام البلدين والمساجد وعلى مستوى المرجعيات الدينية ، لتوضيح هذا المخطط والتأكيد على ان العدو فشل سابقا في تفكيك جبهة المقاومة الاقليمية ، وهزم أمام اصرارها ميدانيا ، فهزيمة داعش في العراق وسوريا هزيمة لا تنسى وتحز في نفوس الدواعش وحواضنهم ، لذا ستكون المحاولة تخريب العلاقة بين الشعبين العراقي والإيراني وسوف يستخدم العدو الجيوش الالكترونية لتنفيذ خطته ، ويستخدم طرق التعبئة السلبية المعروفة كالإشاعة والدعاية والتضليل الاعلامي ، ومتوقع ان يكون الهجوم الاعلامي متزامنا مع محاولات على الارض للإيقاع بين الزوار واختلاق المشاكل ، هذه المؤامرة تستخدم قاعدة الضد النوعي اي الشيعة ضد الشيعة كما استخدموها في البصرة ففشلت . ولابد هنا من التحذير من احتمال ان يجند اصحاب هذا المخطط كثيرا من الشيعة العراقيين والإيرانيين ويخترق القوات الامنية لتشكيل عناصر ازمة قابلة للتحريك ، وسوف يستخدم برنامج التخريب وسائل قديمة ومجربة مثل: النعرة القومية العنصرية القديمة بين العرب والفرس..واستخدام خلفيات ونتائج الحرب العراقية الايرانية..واختلاق محاور اثارة لا وجود لها كاتهام ايران بقطع الانهار عن العراق ..والترويج بأن الزوار الايرانيين يدخلون المخدرات الى العراق..واتهام السلطات الايرانية بالاعتداء على زوار عراقيين..وغيرها من الاشاعات والأكاذيب .
حافظ آل بشارة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.