ناسا: مسبار «فوياجر- 2» اقترب من حدود المنظومة

يرى الخبراء في «ناسا» أن مسبار «فوياجر-2» اقترب من حدود المنظومة الشمسية، بعد تلقيهم معلومات من جهاز Cosmic Ray Subsystem المنصوب في المسبار. وسجل الجهاز في اب الماضي زيادة قوة الأشعة الكونية الواردة بنسبة تقارب 5%. ولوحظت ظاهرة كهذه حسب الخبراء، في ايار عام 2012، قبل عبور مسبار «فوياجر-1» بـ 3 أشهر لحدود المنظومة الشمسية. ويقع المسبار «فوياجر-2» حاليا في منطقة تبعد عن الأرض 17.7 مليار كيلومتر، ما يزيد بمقدار 118 مرة عن المسافة التي تفصل أرضنا عن الشمس. وقال أعضاء الفريق الذي تولى السيطرة على مسبار «فوياجر-2» إن حدود المنظومة الشمسية تحدد بطريقتين: حدود تأثير مجال المغناطيسي للشمس ومجال «هيل»، أي مجال تأثير قوة جاذبية الشمس. واعترف الفريق أن البيئة التي تحيط بالمسبار تتغير، لكنه أشار إلى أن زيادة طاقة الأشعة الكونية لا تعد دليلا نهائيا وحاسما على عبور حدود المنظومة الشمسية التي تتغير وضعيتها كل 11 عاما، مع العلم أن مجال «هيل» يقدر حسب الخبراء بسنة ضوئية واحدة أو سنتين ضوئيتين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.