مــرافــئُ في ذاكرة يحيـى السماوي

لطيف عبد سالم

54

السَماويُّ يحيى شاعرٌ لامعٌ، أطرب محافل الثَّقَافَة وَفضاءات الأدب بإبداعِه المائز، وَعذوبة قريضه المستمد مِنْ افتتانه بالجمال، وَتشبثه بالحياة، وَتمسكه بالأمل وَالتفاؤل، وَاحترامه الإنْسَان وَحرصه عَلَى الدفاعِ عَنْ قضاياه وَالتعبير عَنْ همومِه، وَهو أيضاً عاشق لعملِه فِي التدريس، فضلاً عَنْ افتتانِه بسبرِ أغوار الحياة بمتعةٍ وشغف منذ نعومة أظفاره، الأمر الَّذِي جعل المطالعة هوايته المألوفة، فكان الكتاب ـ وَمَا يَزال ـ ملهمه الأول، يتألق دوماً مَا بَيْنَ يديه وَهو يحمله مَعَه أينما توجه فِي حلِه وَترحاله. وَليس خافياً أنَّ القراءةَ المستدامة تفضي إلى توسيعِ مدارك الإنْسَان وتجعله فِي إطلاعٍ دائم عَلَى مختلفِ التجارب، ولنا أنْ نتصورَ مدى حاجة مَنْ يمتهن الأدب وَنظم الشِعر إلى المطالعةِ الدائمة؛ لأجلِ تنمية الإبداع فِي تركيبِ الصورة الشِعرية وإثراء القصيدة بالجميلِ مِن المفرداتِ وَأكثرها عذوبة. وَتدعيماً لِمَا ذكر آنفاً، فإنَّ الأديبَ المصري عباس محمود العقاد (1889 ـ 1964) الَّذِي يُعَدُّ واحداً مَنْ أهمِ الأدباء الَّذين لمعت أسماؤهم فِي القرنِ العشرين، يشير إلى القراءةِ بالقول «لست أهوى القراءة لأكتب، ولا أهوى القراءة لأزداد عمراً فِي تقدير الحساب.. وإنما أهوى القراءة لأن عندي حياة واحدة، وحياة واحدة لا تكفيني ولا تحرك كل ما في ضميري من بواعث الحركة، والقراءة ـ دون غيرها ـ هي التي تعطيني أكثر من حياة».
وإسرافاً فِي حبِه للقراءةِ وَشغفه بِمَا يكتنزه الكتاب مِنْ مضامين يضيف العقاد قائلاً «ليس هناك كتاب أقرأه ولا أستفيد منه شيئا جديدا، فحتى الكتاب التافه أستفيد من قراءته، أني تعلمت شيئا جديدا هو ما هي التفاهة ؟ وكيف يكتب الكتاب التافهون؟ وفيم يفكرون»؟
لـلـطـبـيـعـةِ كِـتـابُـهـا:
الأشـجـارُ حـروف..
الأنـهـارُ مِـداد..
والأرضُ الـورقـة..
لا أحـدَ يُـجـيـدُ قـراءتـهُ
كـالـطـيـورِ
والأطـفـالِ
والـعـشـاق!
ـ ـ
حَـطـبُـكِ أنـتِ ولـيـس تـنّـوري:
أنـضَـجَ رغـيـفَ قـصـيـدتـي..
دُخـانُ ظـنـونِـكِ
ولـيـس بـخـورُ احـتِـراقـي:
أسـالَ دمـوعَ حـروفـي..
ريـحُـكِ ولـيـس شِـراعـي :
أوصَـل سـفـيـنـتـي
إلى الـضّـفـةِ الأخـرى
مـن نـهـر الـقـلـق!
لا رَيْبَ أَنَّ ميلَ السَماوي يحيى إلى المطالعةِ منذ أنْ بدأ خطواته الأولى فِي مرحلةِ الدراسة الابتدائية بتشجيعٍ مِنْ عائلته الَّتِي كانت عَلَى شيء مِن الثقافة وَالكثير مِن الإيمان، قاده إلى سعيٍ دائم لتطويرِ مهاراته فِي فضاءاتِ الأدب وَغيرها مِنْ قنواتِ الثَّقَافَة وَالمَعْرِفة بعد أنْ ترسخت لَديه تلك الهواية فِي مرحلةِ الدرَاسة المتوسطة، حيث أصبح قارئاً نهماً مدمناً عَلَى القراءة، محباً لها، وَشغوفاً بِه نهم. وَليس بالأمرِ المفاجئ القول إنَّ حاجَةَ السَماوي إلى غذاءِ الروح مِنْ أجلِ زيادة آفاق معرفته، وَالارتقاء بفكرِه وَسلوكه، عززت لَديه متعة القراءة وَساهمت فِي تذوقِه للمميزِ مِنْ مواردِ الثَّقَافَة وَالفُنون وَالعُلُوم الإنسانيَّة، فالثَّقَافَة الَّتِي تزين الإنْسَان كما الريش يزين الطاووس بحسبِ مثل روسي، أقرَ بأهميتِها العلماء وَالباحثون وَالمُتَخَصِّصون وَأهل الخبرة، بوصفِها ثمرة المعايشة الحية لأمورِ الحياة وَالتفاعل مَعَ تجاربِها، وَمَا تباين مِنْ خبراتِها؛ لأَنَّها تعبيرٌ عَنْ الواقع، وَأداة للتغييرِ وَالتطوير وَتحرير المُجْتَمَعات البَشَريَّة مِنْ عواملِ الاِسْتِغلال وَالتخلف، حيث يشير مؤلف كتاب الإسلام بَيْنَ الشرق وَالغرب وَأول رئيس لجمهوريةِ البوسنة وَالهرسك بعد انتهاء الحرب فِي بلادِه الفيلسوف الإسلامي علي عزة بيجوفيتش (1925 ـ 2003) إلى الثَّقَافَةِ بوصفِها «الخلق المستمر للذات»، فضلاً عَن قولِه أيضاً فِي مناسبةٍ أخرى مَا نصه «الحضارة تُعلِّم أما الثقافة فتُنور. تحتاج الأولى إلى تعلم أما الثانية فتحتاج إلى تأمل»، فِيما يرى جواهر لال نهرو (1889 ـ 1964) أول رئيس وزراء للهند بعد استقلالها وَخلاصها مِنْ نيرِ استعباد التاج البريطاني أَنَّ الثَّقَافَةَ تُعَدُّ بوصفِها «اتحاد العقل مع الروح». وَفِي السياقِ ذاته، يشير الروائي وَالكاتب وَالمترجم ألبرتو مانغويل إلى القراءةِ فِي كتابِه «تاريخ القراءة»، بوصفِها ضرورة للحياةِ كالتنفس، فضلاً عَنْ تثبيتِه فِي بدايةِ كتابه آنفاً عبارة «إقرأ كي تحيا»، ولعلَّ الأمر المحير هُنَا مَا تضمنه هذا الكتاب مِنْ إشارةٍ صادمة ـ ربما لشعورِ المتلقي ـ هو أَنَّ المؤلفَ صاغ عبارته بتشكيلٍ سرديّ أميل للمبالغةِ مِنه إلى التصحرِ الثقافي فِي عالمِ اليوم، حيث يذكر مانغويل الارجنتيني المولد وَالكندي الجنسية أَنَّه كلما التقى شخصاً أو رأى مشهداً، شعر أَنَّه قد مر عليه مِنْ قبل؛ نتيجة غزارة قراءاته.
لـقـلـبـي حُـجـرتـان..
فـلـمـاذا لا يـتـسِـعُ
إلّا
لـحـبـيـبـةٍ واحـدة؟
أنـتِ أيـضـا:
لا شــريـكَ لـك!
ـ ـ
أعـرفُ تـمـامـاً أيـن يـرقـدُ «نـيـوتِـن»..
وأيـن كـان الـحـقـلُ..
لـكـنْ:
فـي أيِّ تـنّـورٍ انـتـهـتِ الـشـجـرة؟
وفـي أيّـةِ مـعـدةٍ
اسْــتـقـرّتِ الـتـفـاحـة؟
أعـرف أن الـعـبـيـدَ
هـم الـذيـن شــيّـدوا:
الأهـرامَ..
سـورَ الـصِّـيـن..
وجـنـائـن بـابـل..
لـكـنْ:
أيـن ذهَـبَ عَـرَقُ جـبـاهِـهِـم؟
وصُـراخُـهـم تـحـت لـسْـعِ الـسّـيـاطِ
أيـن اسـتـقـر؟

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.