تظاهرات باريس و الجرائم ضد الشعب اليمني

كشف عن معلومات سرية تتصل بمخطط وبرنامج عمل اعلامي تضليلي لإخفاء الممارسات الاجرامية العنصرية لدولة الارهاب اسرائيل ، وقال ان برنامج العمل هذا يستند الى الاطروحة الصهيونية القديمة وهي اتهام أي منتقد لعنصرية وإرهاب الدولة الصهيونية باللاسامية ، وأن هذه الحملة المنهجية سوف تكلف 18 مليون دولار سوف تدفعها بعض دول الجزيرة والخليج ، فلابد من فضح هذا المخطط وتصعيد حملة مقاطعة اسرائيل الارهابية العنصرية ، وأن عنصرية دولة اسرائيل تدفعها لاتخاذ قرارات ومواقف لا تبرهن إلا على هويتها الاجرامية لأنها عنصرية دموية ولا شك أن قراراتها بأن تكون القوانين والأعراف والتقاليد الانسانية حكرا على اليهود هي آلية تهدف الى تحويل الصهيونية لليهودية الى عنصرية ، وتقوم الآن باحتكار السامية لليهود بينما السامية تعني شعوبا عديدة في أكثر من منطقة..وان العودة لتفعيل وتصعيد الحملة ضد «اللاسامية» هي غطاء لحملة تشوه الرسالة الاسلامية وتحاول اخفاء الجرائم التي ترتكبها اسرائيل ضد شعب فلسطين بأسره وضد الشعوب العربية في سوريا ولبنان ومصر ، وركز ابو شريف على أن توقيت اطلاق هذه الحملة جاء متزامنا مع نمو كبير في الوعي العالمي لخطورة العنصرية الصهيونية التي ترتكب كل لحظة ضد الأطفال والنساء في فلسطين وسوريا واليمن ، تحالف اسرائيل مع العائلة السعودية هو عن محمد بن سلمان اشتراك اسرائيلي مباشر في الغارات التي يشنها التحالف السعودي، وهي نتيجة لوضع قواعد ومواقع لصواريخ «تاد»، في الجزيرة العربية تحت تصرف اسرائيل بحجة حماية اسرائيل من صواريخ محملة تطلق من ايران..فيجب رفع شعار دعـــم حق الشعــــوب في تقرير المصير الى اظهار موقفها من الحق الفلسطيني، وحق الشعب العربي في اليمن بالتصـــدي للعــــدوان الاميركي الاسرائيلي السعودي.

بسام ابو شريف

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.