حُكم العوائل يموّل نفسه من منظومة الفساد .. بسبب ايقاف عمليات تهريب الانترنت .. إعلام الكربولي أكبر المتضررين

المراقب العراقي – مشتاق الحسناوي
عملية استغلال بعض السياسيين لموارد الدولة من أجل تمويل أحزابهم و وسائل الإعلام الخاصة بهم قد استفحلت بشكل كبير , وشملت عمليات تهريب الانترنت من بغداد التي تدر لتلك الأحزاب 5 ملايين دولار شهرياً ، ممّا سبب مشاكل كبيرة في العاصمة بغداد بسبب ضعف الانترنت . وزير الاتصالات أكد من جانبه، ان خسائر العراق جرّاء تهريب الانترنت في محافظتي كركوك ونينوى كلّف العراق أكثر من 160 الف دولار , فضلا عن خسائر كبيرة اصابت القطاع الاقتصادي الذي يرتبط عمله بالانترنت .
عمليات التهريب بدأت منذ زمن احتلال داعش لمدن العراق ومازالت مستمرة, وعملية وزارة الاتصالات التي اطاحت بتلك الشركات لم ترق لبعض الفضائيات المملوكة من قبل بعض السياسيين , فقد شنّت قناة دجلة حملة قاسية على وزير الاتصالات بعد ان ضيّق الخناق على مصادر تمويل تلك الفضائية «حسب ما ذكرته بعض الوكالات الخبرية» بسبب علاقة تلك الشركات التي تقوم بعمليات التهريب مع ممولي تلك القناة.
إعلام الكربولي وحسب ما نشر في «تقارير خبرية» يمارسون ضغوطاً على وزير الاتصالات وبعض السياسيين من أجل منحه اجراءات تسهّل عمل الشركات الفاسدة في قطاع الانترنت.
بعض الكتل السياسية بدأت تسعى لتمويل أحزابها من عمليات الفساد وسرقة المال العام, فهي تدخل في كل مفاصل عمل الحكومة وخاصة قطاع الاتصالات من أجل جني الأموال من عمليات تهريب الانترنت , مما يؤشر ضعف الحكومة التي لم تتعامل بشكل جدي مع ملفات الفساد الحكومي.
ويرى مختصون ، ان عمليات الفساد وسرقة المال العام لم تواجه ردعا حكوميا , بل ان الأحزاب استغلت الصراعات السياسية على الكابينة الوزارية لتتمادى في عملية سرقة المال العام لتمويل أحزابها وقنواتها الاعلامية .
المحلل السياسي صباح العكيلي قال في اتصال مع (المراقب العراقي): هناك سياسيون في الحكومات السابقة والحالية متهمون باستغلال المال العام لخدمة مصالحهم من خلال عقود مع شركات أجنبية وعراقية غير واضحة ومبهمة , فحكم العوائل يطغى على الساحة السياسية وهم يستغلون نفوذهم لتمرير صفقات الفساد , وان تصريحات عبد المهدي بوجود 13 ملف فساد يخص بعض السياسيين سيتم فتحها للتحقيق بها قد تأخر كثيرا .
وتابع العكيلي: قضية تهريب الانترنت ليست جديدة، فهو موجود منذ زمن الوزير السابق، وهو متهم بقضايا فساد حالت التوافقية عن ادانته بهذه القضايا , واليوم الوزير الحالي كشف عمليات تهريب الانترنت في محافظتي كركوك ونينوى وتم ايقاف تلك الشركات عن العمل, لكن الهجمة الاعلامية من قبل قناة دجلة على الوزير يدل على تورّط مموّلي تلك القناة بعمليات التهريب , فعمليات تهريب الانترنت تكلف الدولة أموالا ضخمة , ولم تجرؤ هيأة النزاهة ولا القضاء على فتح ملفات الفساد لبعض العوائل السياسية.
من جهته، يقول المختص في الشأن الاقتصادي وائل الركابي في اتصال مع (المراقب العراقي): الفساد استشرى في كل مفاصل الدولة فهناك سعي للسيطرة على أموال الدولة لخدمة مصالح بعض الأحزاب , وعملية ايقاف نشاط الشركات المهربة للانترنت أثار ردود أفعال سلبية من قبل قناة دجلة ولا أحد يعلم لماذا هي الوحيدة التي شنت حرباً اعلامية على وزير الاتصالات , ممّا يدل على وجود شبهات فساد وارتباط من قبل ممولي القناة مع شركات التهريب , فالأحزاب تسعى للسيطرة على مفاصل الاقتصاد الحكومي مستغلين الفراغ السياسي وضعف هيأة النزاهة والقضاء للاستحواذ على مشاريع الدولة وتسخيرها لخدمتهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.